مقالات

وهناك مثالٌ آخر: إنَّ صفعةَ الشرطيةِ التونسيةِ فادية كامل للشابِ محمّد بو عزيزي يوم 2010/12/10 أدتْ إلى (الربيع العربي) وما تبعهُ من أحداثٍ في تونس، مصر، ليبيا، سوريا، واليمن، كانت الصفعةُ (حركةَ فراشةٍ) أنتجتْ (عاصفةً) ضخمةً.

والعديد من المحطّات التاريخية في تاريخ القضية الفلسطينية، تؤكد مدى التداخل بين العاملين الفلسطيني والعربي، وسيتبيّن أن كل المخططات ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية، كانت تمر عبر البوابة العربية، وأن إحباطها كان يتطلّب وحدة الموقف الفلسطيني الداخلي لأغلاقها.

من دون إعلان مُسبق طار وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو في زيارة مفاجئة لبغداد بعد أن أظهرت معلومات استخبارية أميركية أن جماعات شيعية مسلحة مدعومة من إيران تنشر صواريخ قرب قواعد للقوات الأميركية ، طلب خلالها وزير خارجية أميركا من كبار القادة العسكريين العراقيين أن يُحكِموا سيطرتهم على هذه الجماعات التي توسّع نفوذها في العراق، بعد أن أصبحت الآن تشكّل جزءاً من جهازه الأمني.

عند البعض، قد لا يبدو الربط منطقياً في ظاهره بين مشروع صفقة القرن التي باشرت طلائع تطبيقه بالظهور مع الإفصاح الأميركي عن مؤتمر اقتصادي حوله في البحرين وبين تشديد الحصار والتهويل بحرب شاملة على إيران ما لم تكفّ الأخيرة عن تهديد الأمن والسلم الدوليين أو ما لم تعدّل سلوكها المعادي لدول المنطقة. إلاّ أن البحث السياسيّ الجادّ لا يمكنه بحال إغفال شبهة العلاقة بين الأمرين طالما أن خطوط التشابُك والتداخُل بين إرادتين مُتضادتين حول صفقة القرن قائمة وتزداد صراعاً.

برغم اختلاف الروايات حول مار جرجس إلا أن جوهرها يبقى واحداً.

منذ خمسة أعوام واليمن يواجه حرباً لا مثيل لها من ناحية العنف والإجرام. هذه الحرب التي شُنّت عليه عَمْداً كلّفت الشعب اليمني ثمناً باهظاً من الأرواح والمال وخراب البنى التحتية. ورغم ذلك فهذا لم ولن يزعج أياً من الدول الكبرى وخصوصاً الغربية منها، التي تدَّعي وتُجاهِر ليل نهار بحبها واحترامها لحقوق الإنسان والحرية والديمقراطية.

يوماً بعد يوم تتالى المشاهد التي تُثبِت حال الوَهْن والضعف التي وصلت إليها سلطة الكيان الإسرائيلي الغاصِب، والتي أخذت تضرب أساسات وجودها وبقائها، بما يقضّ مضاجعها ويرفع مستوى ترجمة وتجسيد كوابيسها التي أخذت تُرخي بظلالها وبشكلٍ واضحٍ على قادة الكيان السياسيين والعسكريين والمستوطنين أيضاً، على الرغم من امتلاكها لأقوى الترسانات العسكرية ، وتلقّيها الدّعم الأميركي والأوروبي المالي والعسكري والسياسي اللا محدود ، بالإضافة إلى حال الإنقسام التي يعاني منها الصف العربي عموماً ، وهرولة بعض أنظمة وعروش التخاذُل العربي نحو التطبيع المجاني، لإنهاء حال الصراع عبر تصفية القضية الفلسطينية من خلال "صفقة القرن"، والتي أعلنت فصائل المقاومة أنها لا تقبل بأية صفقة وبهذه التسمية جملةً وتفصيلاً.

هي الصين التي تعتبر إيران مصدراً رئيسياً للطاقة وسوقاً مهمة لها. إذ إن موقع إيران الجغرافي على ملتقى الطرق المهمة يجعلها ذات أهمية هائلة لرؤية الصين الساعية لدمج هذه المناطق الرئيسية من خلال مشاريع البنية التحتية والنقل المصمّمة لتوسيع النفوذ السياسي والاقتصادي الصيني.

لكَ مِنِّيَ كلُّ الَّذي سَوْفَ يأتي، وكلُّ الذي قَدْ مَضى.

ضمن هذه المعطيات وفي إطار ارتقاء المصالح بين موسكو وأنقرة، اللافت في مفرزات الحرب على سوريا هو تمتين العلاقة الروسية التركية، ليس فقط من أجل إيجاد الحل لإنهاء الحرب.

الانسحاب الأميركي من الإتفاق النووي ربما كان مخطّطاً من اللحظة الأولى التي وقَّعت أميركا بها الإتفاق، لكنها سياسة مجدية لجنيّ الأموال من دول الخليج العربي وتحديداً السعودية التي دفعت أكثر من 450 مليار دولار للولايات المتحدة، وقد تدفع أكثر طالما أن أميركا ما زالت حتى اللحظة تُخيف دول الخليج من إيران،

وفي ظلّ العلاقات القوية بين سلطنة عُمان وإيران سعت الولايات المتحدة الأميركية لتحييد سلطنة عُمان في حال وقوع تصعيد بين البلدين ، فعقدت اتفاقية للموانئ (يوم الأحد 24 مارس الماضي ) بين أميركا وسلطنة عُمان يقول مسؤولون أميركيون إنها ستمنح الجيش الأميركي تسهيلات أكبر في منطقة الخليج كما ستحدّ من الحاجة لإرسال السفن عبر مضيق هرمز قبالة ساحل إيران.

يفتح البطريرك مار نصر الله بطرس صفير شهيّة الباحث، ليثير إشكاليات لم يتجرّأ سواه أن يفتحها لأنه شخص منحدر من ريفون أحدى قرى لبنان ممَن لم يعتد للتقيّد من معنى فهي الإطار الإلزامي الضروري الذي لا يرى الكون إلا من خلاله.

في أجواء صفقة القرن ، وما سبقها من تقارب خليجي إسرائيلي وما سيليها من تقاربات، وخروج العلاقات السعودية الإسرائيلية إلى العَلن ، مترافقة مع تصريحات والحديث عن نجاح السلام بين الدول العربية و"إسرائيل"، والسعي لإنجاحه على الصعيد الشعبي ، بدأ البحث عن سُبُل تعزيز التقارب بين الشعوب العربية و"إسرائيل" وكما نُقِل عن إحدى الاجتماعات التي حصلت داخل الأراضي المحتلة ، حول إدراج الفن والفنون للتلاقي بين الشعوب العربية و"إسرائيل" ، يرافقها ظهور خطابات لعلماء دين يحثّون الناس لتغيير مفهوم الجهاد في فلسطين وتحويل البندقية إلى مكان آخر.

قبل الثورة بأكثر من 50 عاماً لم يكن الجو مساعداً لبروز أحزاب معارضة للحزب الحاكم في تونس، دأب الرئيس الأسبق بورقيبة ومن بعده بن علي على رفض كل شكل سياسي معارض حزباً كان أم جمعية.

المزيد