نانسي محسن

صحافية من لبنان

إمرأة ألهمت عباقرة القرن العشرين ... من هي؟

غالباً ما يحجب الرجال الضوء عن نساء من التاريخ، ولا سيما في الروايات التاريخية للبشرية. ومع ذلك، فمن الواضح أن البشرية تتشكل من الجنسين، وليس فقط من الذكور. العالم الذي نعرفه قد تم بناؤه على مقترحات، قرارات، وأفكار العناصر النسائية.

إمرأة ألهمت عباقرة القرن العشرين
إمرأة ألهمت عباقرة القرن العشرين

من أين يأتي الالهام الفني والفكري؟ هل هو حقاً شيء يأتي من الغيب؟ لا جواب مؤكداً، لكن في الواقع إعتقد الفنان الإسباني بابلو بيكاسو أن الإلهام موجود لكن يجب العمل على تفعيله. بهذا الاقتراح البسيط، شرح والد المدرسة التكعيبية أسس عمله. على الرغم من أنه لم يعترف حقاً بما يسمى بــ "الجوهر المرتفع والمجرد" للفن. الأفكار العظيمة والأعمال الضخمة هي نتيجة الإلهام. ومع ذلك، أثبت التاريخ أن الإلهام في الحياة غالباً ما كان خلفه نساء. بغض النظر من أين يأتين، لا يمكن للمرء تجنب هذه الحقيقة. هذه كانت حال لو أندرياس سالومي.

العديد من ملهمات اللوحات، الأفلام، الموسيقى، وحتى الشعر، بقي ظلهن مخفياً وراء أسماء صانعيهن. لكن ذلك لا يعني أن دورهن الالهامي لم يكن بأهمية وتحفيز العمل نفسه. في العصر اليوناني القديم، الملهمات اعتُبرن مؤلهات. كونهن بنات أبولو، فقد ألهمن الشعراء الشعر والموسيقى والفنون بشكل عام. ومع ذلك، عند النظر إلى الموضوع بشكل غير تبسيطي لمسألة الجمال، فنحن مجبرون على تجاوز السطحية إلى الجمال الحقيقي الذي يشمل جوهر وطبيعة الإلهام. بهذه الطريقة، فإن عقل وشخصية وطبيعة سالومي كانت العناصر الرئيسية التي ألهمت وجذبت البعض من عباقرة القرن العشرين.

ولدت سالومي في سان بطرسبرغ عام 1861. كانت كاتبة، مفكرة، ومحللة نفسية. هنريك جيلوت، باعتباره أول المشرفين عليها، علمها اللاهوت، والفلسفة، والأدبين الفرنسي والألماني. بعد ذلك بفترة، انتقلت سالومي إلى روما، حيث كثفت حضورها للأحداث الثقافية. هكذا تعرفت على بول ريه، الذي خاضت معه نقاشات فلسفية طويلة كانت نهايتها، على الأقل من ناحية ريه، إعجاباً بثقافتها. وكان هو من عرفها على صديقه العظيم فريدريش نيتشه.

إستطاعت الشابة سالومي لفت انتباه فيلسوف العدمية الذي جذبه على الفور نضجها وذكائها، حتى يقال إنه أحبها. كان ريه كذلك مجنوناً في حب سالومي كنيتشه. عاش نيتشه عاشقاً بلا مقابل؛ حتى عزل نفسه مدة للكتابة. في تلك الفترة أنجز كتابه الشهير: "هكذا تكلم زرادشت".

في العام 1887، تزوجت سالومي من فريدريش كارل، وهو أستاذ اللغة الشرقية ويكبرها بــ 15 عاماً. في وقت لاحق إلتقت سالومي برينر ماريا ريلكه. حضورها وتوقدها الذهني ومعرفتها لعب دوراً في تشكيل الشاعر الألماني.

واظبت سالومي على اهتمامها بالتحليل النفسي حتى التقت سيغموند فرويد. منذ تلك اللحظة، نشأت بينهما علاقة قائمة على الاهتمام بالأعمال التي كانا يطورانها. بين كتابات هذه الملهمة تبرز رسالة طويلة باسم "تشكراتي لفرويد".

توفيت المرأة التي ألهمت وجذبت البعض من عباقرة القرن العشرين بذكائها وشخصيتها المميزة في شهر كانون الأول/يناير من عام 1937. بأسلوب مختلف ورقي، ودّعت العالم في نومها. كانت سالومي ملهمة أصيلة، إمرأة ذات قوة تحكمية ومحور من الجاذبية الخاصة، جمال محفور في واحدة من أكثر العقول ذكاء ومقدرة على الإحساس في وقتها.

غالباً ما يحجب الرجال الضوء عن نساء من التاريخ، ولا سيما في الروايات التاريخية للبشرية. ومع ذلك، فمن الواضح أن البشرية تتشكل من الجنسين، وليس فقط من الذكور. العالم الذي نعرفه قد تم بناؤه على مقترحات، قرارات، وأفكار العناصر النسائية.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك التحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]