أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #العراق, #إيران, #الأمم المتحدة, #الكويت

في أبعاد مجريات الأحداث الساخنة بشأن الاتفاق النووي والتوتر في مياه الخليج، تحوّلات عميقة تكشف عن صعود إيران في المعادلات الإقليمية والدولية مقابل انحدار السيطرة الأميركية. لكن آفاق المواجهة بين الطرفين قد تسفر عن تغيير المنظومة الإقليمية والدولية على حساب أميركا وحلفائها.

رأى مسؤولون في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أن النجاح التكتيكي لا يعني نصراً استراتيجياً. وفي مقالة في صحيفة جيروزاليم بوست قال عاموس يدلين إن على إسرائيل إعداد خطط لسيناريوهات متعددة بدلاً من ردود فعل مرتجلة على خطوات إيرانية لكن مع تجنّب حرب ضدها.

بدأت ناقلة النفط الإيرانية المفرج عنها بالتحرك استعداداً لمغادرة مياه جبل طارق نحو البحر الأبيض المتوسط. وكان نائب رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية جليل إسلامي قد أعلن أن ناقلة النفط الإيرانية ستتجه إلى البحر المتوسط تحت اسم جديد هو "أدريان داريا".

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن تكون طهران قد قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا أو سلطات جبل طارق على عكس ما تدعي من أجل الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس واحد". وأكد موسوي أن طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة لم تكن سوريا ولكنه شدد في المقابل أنه لا علاقة لأحد بوجهتها.

لازالت مدينة عدن تكتوي بمسلسل الصَراعات الدموية على السلطة، وهو المسلسل القديم الجديد الذي تأذّى منه أهلنا في هذه المدينة الوادِعة الرابِضة على شاطئ خليج عدن على بحر العرب، الغريب أن السيناريو ذاته يتكرَّر بنفس الأسلوب والطريقة والنتائج وحتى أنواع المُفرَدات المُستخدَمة في تبرير الاقتتال والتمشيط والاعتقالات والسطو على سَكَن (المهزوم) هي ذاتها من دون مُراعاة للفارِق الذهني والزمني الذي مرّ على عدن وأبنائها واللغة المُوظّفة في معركة الكلام بين المُتخاصِمين.

رئيس حكومة جبل طارق فابيان بيكاردو يقرر الافراج عن الناقلة الايرانية "غرايس 1" والسماح لها بالمغادرة، وظريف يتهم أميركا بمحاولة "قرصنة" الناقلة.

مصدر عراقي مسؤول عن أنّ بلاده كان لها دور محوري في السعي لحل أزمة الناقلات بين إيران وبريطانيا، ويشير إلى أنّ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حمل رسالة من بريطانيا للإيرانيين عند زيارته المفاجئة لطهران في 22 تموز/ يوليو.

المزيد