قضايا - سياسة

كيف ترى موسكو الدور المستمر للناتو بعد الحرب البارِدة؟ وكيف تواجه هذه المخاطر التي تواظِب على الإشارة إليها ليس في تصريحات مسؤوليها فحسب، إنما في وثائقها للأمن القومي أيضاً؟

تُطرح العديد من التساؤلات حول مسار عمل ما يسمى بـ"الجمعيات غير الحكومية" (NGO’s). ففي الوقت الذي تنطلق تلك الجمعيات من تسميتها لتفصل أهدافها عن السياسات الرسمية للدول، فإن الدعم الذي تتلقاه من بعض الحكومات لا سيما تلك المؤثرة عالمياً، يحولها إلى "كيانٍ وظيفي" مستتر وغير مباشر يخدم المصالح القومية لتلك الحكومات.

الأكيد أن الملف الليبي في مثل هذه الظروف لن ينتهي إلا بنصرٍ ميداني حاسم ونهائي للطرف الذي يتمكّن من إدارة المُقامَرة الحالية في شرق المتوسّط بذهنية لاعب الشطرنج المُحتَرِف.

الأحداث المُستمرِّة التي يشهدها لبنان تطرح تساؤلات حول انعكاساتها ونتائجها، بالإضافة إلى أدوار القوى الفاعِلة فيها، بعد كلام مسؤولين أميركيين يتضمَّن توجيهاً للبنانيين يمسّ السِلم الداخلي ويحرِّضهم بعضهم ضدّ بعض.

احتاجات شعبية استثنائية مُتأصّلة يشهدها لبنان منذ شهر، بدأت بمطالب إصلاحية ثم تشعّبت في ظلّ التعقيدات الفريدة التي فرضها الواقع اللبناني. أين بدأ الحراك وإلى أين يتّجه؟ ما هي أهدافه ومَن يقف خلف محاولة حَرْف وجهته؟ وما مدى ارتباطه بإرادات القوى الخارجية وبالأحداث الأخرى التي تجري في المنطقة ومشاريع ضرب المقاومة في المنطقة؟

تستمر الإدارة الأميركية في استراتيجيتها المُعلنة منذ وصول دونالد ترامب إلى الأبيض. انسحابات بالجملة من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، انسحاباتٌ أخرى من ساحات صراع طويل، وانخراط بصراعات أخرى، وباستخدام أساليبٍ بديلة، منها خطابٌ مختلف كلياً عن خطاب الإدارات السابقة، وخارج كل الأصول والأعراف الدبلوماسية التي حكمت أساليب التخاطب بين الدول والقادة على الدوام. لكن الملف الإيراني فرض على ترامب تعاطياً مختلفاً، وقد يعود بنتائج مختلفة جداً.

تُصنف القوات المسلحة التركية باعتبارها ثاني أكبر قوة عسكرية في الناتو بعد القوات المسلحة الأميركية. في الأسابيع الماضية أعلنت دول أساسية في الحلف عن عقوبات عسكرية ضد أنقرة تجلّت في وقف تصدير الأسلحة والذخائر إليها، من بين هذه الدول الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا. فإلى أي مدى تؤثر هذه المقاطعة على فعالية الجيش التركي؟ وما هي مجالات التعاون العسكرية التي كانت قائمة؟

تُبدي جمهورية الصين الشعبية ميلاً مُتزايداً إلى إظهار ملامِح قوَّتها ليس على المستوى الاقتصادي فحسب، إنما على المستوى العسكري والأمني. وهي بعكس سياستها المُتَكتِّمة والمُتحَفِّظة في الملفات الأمنية والسياسية خلال عقود خلَت، تتقصَّد اليوم الظهور بمظهر الدولة القوية القادِرة على الدفاع عن أمنها ودورها ومصالحها إقليمياً وعالمياً.

أزمة "بريسكت" المستمرة تضع بوريس جونسون أمام الاختبار نفسه الذي أسقط سلفه تيريزا ماي، مع تراكم المزيد من المعطيات السلبية التي تحاصره وتنذر بتحول الأزمة إلى أزمة تنازع صلاحيات بين السلطات الدستورية البريطانية، بعد قرار المحكمة العليا البريطانية القاضي بعدم قانونية قراره بتعليق عمل البرلمان.

مع صعود التوتّر في المنطقة إلى أقصى درجاته بفعل استراتيجية الضغوط الأميركية القصوى على إيران، والحروب المشتعلة في اليمن والشمال السوري، يعود إلى النشاط ملف التوتّر التركي-السعودي الذي بدا راكِداً لفترة. السعودية "تدعم مشروعيّة قبرص وسيادتها" في زيارة لوزير خارجيتها إلى الجزيرة، وتركيا وقطر تُعيدان تزخيم قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي بمُعطياتٍ جديدةٍ وحملات ترويجٍ مُجدَّدة.

يشهد الشمال السوري منذ أسابيع تحرّكاً مُضطرداً للأحداث التي يتشارك في تسخينها الأطراف المعنيون كلٌ من ناحيته. تركيا عادت إلى محاولاتها القديمة للسيطرة على منطقة آمِنة لنفوذها، وأميركا تسعى إلى تعزيز أوراقها الضعيفة في الميدان، بينما تُكثِّف دمشق جهودها لاستعادة الأرض من براثِن القوى الطامِعة، مدعومةً بدورٍ روسيٍ مُزدوج، قوامه دعمٌ للجيش السوري من ناحية، وجهدٌ دبلوماسي-سياسي مع القوى الأخرى من ناحيةٍ ثانية.

إيطاليا اليوم التي تنبض بحكومةٍ شبه مُستقيلة، مُنبثقة عن تحالف حزبي اليمين (حراك 5 نجوم) واليمين المُتطرِّف (الرابطة La Lega) التي تشكّلت بعد نتائج انتخابات العام الماضي في الرابع من شهر مارس/آذار 2018، هي في أزمة (crisi) مُفتَعلة من قِبَل أحد أطراف هذا التحالف وهو وزير الداخلية ماتيو سالفيني الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الحكومة الأول بصفته زعيم حزب (La Lega) طمعاً بالدعوة لانعقاد انتخابات مُبكِرة، وذلك طعناً لشريكه في التحالف، لويجي دي مايو، وزير العمل والنائب الثاني لرئيس الحكومة، بصفته رئيس (حراك خمسة نجوم) وحتى رئيس الحكومة نفسه جوزبي كونتي، المُعيَّن من قِبَل (حراك خمسة نجوم).

محطة مفصلية في تاريخ الصراع العربي-الإسرائيلي شكلها الانتصار الذي حققته المقاومة اللبنانية على إسرائيل في آب من عام 2006، بعد 33 يوماً من شن هذه الأخيرة حرباً هستيرية استهدفت كل ما يمكن استهدافه في لبنان من بشرٍ وحجرٍ وبنى تحتية ومدنيين. نستعرض في هذه المادة مسار ربع قرن من هذه المواجهة التي تخوضها المقاومة، منذ عدوان نيسان عام 1996 (الذي شكّل بدوره محطة انتصار تأسيسي ثبتت فيه المقاومة شرعيتها) وحتى اليوم، وكيفية تطور قدرات المقاومة وانقلاب الصورة لمصلحتها في المواجهات المباشرة، وكيف تمكنت من تثبيت معادلة جديدة للردع بوجه العدو، وفرض توازن رعب حقق الأمن في جنوب لبنان طوال السنوات الماضية.

مع انطلاقة حرية السوق العالمية في الثمانيات مع الحقبة الريغانية -التاتشرية وبلوغ انتشارها في التسعينات من القرن الـ20 على يد الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين بعد الإجهاز على الاتحاد السوفياتي، أصبحت حرية السوق المُعَولمة تميل إلى تفكيك حدود الدول القومية وبخاصة في بلدان الجنوب باعتبارها باتت تبدو بنظر السوق العالمية عقبات كأداء يقتضي خرق سياداتها وإعادة هيكلتها أو تعطيل ما تبقّى لها من حدود دنيا وطنية حمائية رسمية تمارسها مع شعوبها أو استباحتها وتقسيمها على خلفية دينية ومذهبية أوأقوامية.

أن تحب وطنك اذهب إلى الشارع وتحرّك، وإن لم تكن تحب وطنك فاستقل من الشارع ولا تتحرّك ولهم أن يحرّكوك كيف ما شاؤوا. لا تتركهم خلفك... تقدّم وسابقهم بصوتك وخيلك، وتنزّه وسِحْ كأن الساحة ملكك، التحم بكل شيء فكل شيء سيأخذك إلى حيث تدرك ولا تدرك.

المزيد