من سينافس ترامب؟

بينما لا يفوّت ترامب فرصة لتقديم نفسه مرشحاً أولاً للانتخابات الرئاسية المرتقبة.. هل بات الملياردير الرئيس الوجه الجديد للحزب الجمهوري؟ وماذا عن إدارة الأمور في الحزب الخصم؟ هل يتخطى الديمقراطيون أزماتهم الداخلية؟ ومن سيقدمون لخوض السباق نحو البيت الأبيض؟ وهل من مرشح قادر فعلاً على الإطاحة بالرئيس الخامس والأربعين؟