بلقيس - يزن

ما هو الرابط بين بلقيس ويزن؟ تعالوا لنكتشف ذلك معاً!

بلقيس - يزن

ألومُ صَنعاءَ يا بَلقيسُ أم عَدَنا
أم أُمّةً ضَيّعتْ في أمسِها يَزَنا
ألومُ نَفسِيَ يا بلقيسُ أحسَبُني
كنتُ الذي باغَتَ الحَسناءَ كنتُ أنا
بلقيسُ يَقتتِلُ الأقيالُ فانتَدِبي
إليهمُ الهُدهُدَ المُوفي بما ائتُمِنا
قولي لهم: يا رِجالاً ضَيّعوا وَطناً
أما مِنِ امرأةٍ تَستَنقِذُ الوطَنا؟

هذه الأبيات من قصيدة للشاعر غازي القُصيبي (1940 - 2010) قالها في ما جرى من حرب في اليمن بين الشمال والجنوب قبل الوحدة متأسفاً على اقتتال الأخوة، ومسترجعاً صفحةً مجيدة من تاريخ اليمن القديم أيام بلقيس ملكة سَبأ وفي عهد يَزَن أو ذي يزَن أحد ملوك حِمْيَر.

بيت القصيد في هذه الأبيات هو اسما بَلقيس ويَزَن اللذان اشتهرا في الماضي وانتشرت التسمية بهما ولاسيما في اليمن ثم أصبحا من الأسماء النادرة التي عادت للظهور مجدداً.

أما اسم يَزَن فهو اختصار اسم الملك الحِمْيَريّ  ذي يَزَن والد سيف بن ذي يزن (ت 574) الذي طرد الأحباش من اليمن بمساعدة كِسرى مَلك الفُرس واستعاد مُلك أبيه. وهو من الأبطال المشهورين الذين أشاد بهم الرواة والشعراء على مر الزمن. من ذلك قول ابن القَيسراني (1056- 1113):

خذوا حديثَ غرامي عن ضَنا بَدَني
أغنى لِسانُ الهوى عن دمغيَ اللَّسِنِ
وخَبّرونِيَ عن قلبي ومالِكِهِ
فَرُبما أشكلَ المَعنى على الفَطِنِ
مَن ذا الذي تَرهَبُ الأبطالُ صَولَتَهُ
زَيدُ الفوارِسِِ أم سَيفُ بنُ ذي يَزَنِ

ويُنسب إلى ذي يزن نوع من السيوف كانت تُصنع له وهي السيوف اليَزنِيّة. وقيل في معنى اسم يَزَنَ أنه اسم مكان في اليمن اشتهر بِنسبة الملك ذي يَزن إليه. واليزنُ اسم عشب ينبت في الصحراء عادة وينمو بين أعواد الحِنطة ويُشبهها ويُستَخدمُ في الطعام.

وأما اسم بَلقيس فَيُحيل على بَلقيس ملكة سبأ التي وردت قصتها في العهد القديم مع الملك سليمان وذُكِرت في القرآن الكريم من دون التصريح باسمها. وتيمّناَ بها يُطلق اسمُها على الإناث.

وبلقيس كلمة عربية حِميَرِيّة معناها زهرة القمر. وذهب بعضُهم إلى أن معنى بلقيس هو الأسى والحُزن.  


وأشهرُ من حمل هذا الاسمَ في العصر الحديث هي  العراقية بلقيس الراوي زوجة الشاعر نزار قباني التي قُتلت في انفجار استهدف السفارة العراقية في بيروت عام 1982. وقد حَزِنَ عليها الشاعر حُزناً عظيماً ورثاها بقصيدة تقطر أسى يقول فيها:

بَلقيسُ أيتها الشهيدةُ والقصيدةُ
والمُطهّرةُ النقيّهْ
سَبَأٌ تُفتشُ عن مٍليكتِها فَرُدّي للجماهيرِالتحِيّهْ
يا أعظمَ الملِكاتِ يا امرأةً تُجسِّدُ كلَّ أمجادِ العُصورِ السومَرِيّهْ
بٍلقيسُ يا عُصفورتي الأحلى
و يا أيقونَتي الأغلى
ويا دَمعاً تَناثَرَ فوقَ خدِّ المَجدَلِيّهْ
بَلقيسُ كانت أجملَ المَلِكاتِ
في تاريخِ بابِلْ
بلقيسُ كانت إذا تَمشي
تُرافِقُها طَواويسٌ وتَتبَعُها أيائِلْ
بَلقيسُ يا وَجَعي ويا وَجعَ القصيدةِ
حينَ تَلمِسُها الأنامِلْ.

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان