يونس

وردت قصته في اكثر من سورة في القرآن الكريم، تعالوا لنتعرف على قصة النبي يونس ومعنى اسمه.

يونس

يُونُس اسم علم مذكر  يُسمّى به تَيَمُّناً بالنبي يُونُس. وهو النبي الذي سُمِّيت باسمه سورة يُونُس في القرآن الكريم.

وله قصة وردت في غير سورة، وهو أنه أُرسِل إلى قومه ليدعوهم إلى عبادة الله فلم يستمعوا له، فتركهم مُغاضِباً وركب سفينة أوشكت على الغرق، فأراد المسافرون تخفيف حمولتها لئلا تغرق فاقترعوا على من يجب أن يُلقى منهم في البحر، فوقعت القُرعة على يونس فرمى نفسه في البحر فالتقمه حوت وأوحى الله للحوت أن لا يأكله.

ودعا يونس ربه أن يخرجه من أحشاء الحوت فاستجاب اللهْ دعاءه فلفظه الحوت على الشاطئ.

ولذلك يُعرف يونس بذي النون كما ورد في القرآن، والنون هو الحوت، والمعنى صاحب الحوت.

وتيمّناً بيونس أيضاً أصبح ذو النون اسم علم مذكر مركّب بالإضافة.

وقصة يونس ونجاته من بطن الحوت يشار إليها في أشعار القدماء. من ذلك قول الشاعر الأندلسي إبراهيم بن خفاحة (1058 - 1138) في رثاء صديق له:

أفي كلِّ يومٍ رجفةٌ لِمُلِمّةٍ
بِفَقدِ خليلٍ يملأ العينٍ مؤنِسِ
وحَسْبي إذا ما أوجَعتني كُربةٌ
بِمؤنِسِ يَعقوبٍ ومُنقِذِ يونُسِ

ويونُس هو يونان في العهد القديم. وهذا الاسم يونان هو الصيغة السريانية والعربية للاسم العِبري «يونا» ومعناه «حمامة».

 

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان