شهادة تقدير لـ "ظافر العابدين" من جامعة "بيرمنغهام"

حظي النجم التونسي "ظافر العابدين بتقدير أكاديمي من جامعة "بيرمنغهام" التي تعتبر من بين أهم 3 أكاديميات إنكليزية لدراسة التمثيل، حيث كرّمته الجامعة التي نال منها عام 2002 دبلوم التمثيل الإحترافي، ومنحته شهادة تقدير لتميّزه في مجال الفنون، ودبوساً فضياً تذكارياً يُزيّن صدره مدى الحياة، مباركة ما أحرزه من نجومية في مجال التمثيل على المستويين العربي والعالمي.

شهادة تقدير لـ "ظافر العابدين" من جامعة "بيرمنغهام"

الجامعة التي إعتادت منذ إنشائها على رصد نجاحات خرّيجيها ثم مكافأتهم عاماً بعد عام في حفلها السنوي، دعت الفنان "ظافر" إلى إحتفالها الذي أقيم ليل الجمعة في الحادي عشر من كانون الثاني/يناير الجاري وكرمته مع الممثلة "دانيال بينوك"، وجرى إستحضار مشاركاته النوعية في أعمال للشاشتين في أميركا وبريطانيا (children of men_ sex and the city _ centurion _ black forest rise of the foutsoldier) إضافة إلى إسهاماته العديدة منذ سنوات في أعمال عربية ا بين تونس والقاهرة (ليالي أوجيني، حلاوة الدنيا) وبيروت (كاراميل) وكان فيها جميعاً مميزاً فاعلاً ومختلفاً عن الأنماط الحاضرة على شاشاتنا، مما أعطاه خصوصية خدمته بقوة في صورته الفنية.
ومن بين أهم الصور الإيجابية عنه ما يتم تداوله عن سلوكه الراقي في الحياة العامة، بحيث يُجمع زملاؤه العرب على توصيفه بالجنتلمان، فالصوت خفيض، والعبارات التي ينطق بها دائماً زاخرة بالإحترام والمحبة، وإنعدام صفة الكلام عن غيره في غيابهم أو حضورهم، مما أكسبه صداقات واسعة في الوسط الفني إضافة إلى سهولة مطلقة في تواصله مع المنتجين بحيث تتم جميع العمليات المالية وفق منطق الإحترام والتقدير المتبادلين. وهو حين أمضى عدة أسابيع متتالية في بيروت متعاوناً مع المنتج "جمال سنان" والممثلة "ماغي أبو غصن" في فيلم "حبة كاراميل" الذي عرف نجاحاً لافتاً حين عرضه في الصالات اللبنانية، قبل الإحتفال بعرضه في الصالات التونسية، إكتسب صداقات كثيرة في عدة قطاعات.
مشاريع الفنان "ظافر العابدين" عديدة أبرزها ما يجري التحضير لتصويره في ستوديوهات القاهرة ليكون في برمجة موسم 2019 الرمضاني. العمل الجديد بعنوان "جميلة وإبن السلطان" وتجمعه حلقاته بزميلته التونسية الأشهر عربياً "هند صبري" بينما تتولّى الإخراج "كاملة أبو ذكري".