تاريخ التبادل التجاري العربي في "سوق عكاظ"

(سوق عكاظ) يستضيف "المتحف الوطني" ويقدم من خلال قطع أثرية، لمحة عن تاريخ التواصل والتبادل التجاري بين أبناء الجزيرة العربية.

ضمن موسم الطائف، يستضيف (سوق عكاظ) في دورته الـ13، "المتحف الوطني" فيقدم لمحة عن السُّبل التي كان يتبعها أبناء القرى والمدن في مختلف أرجاء الجزيرة العربية للتواصل والتبادل التجاري في ما بينهم، ويتيح لمتابعي الفنون والآثار والتاريخ التعرف على دور تجارة البضائع والمصنوعات.
ويضّم المعرض نحو 34 قطعة أثرية مُكتشفة في السعودية وتغطي الفترات التي امتدت من العصر الحجري الحديث بنحو 5 آلاف سنة قبل الميلاد إلى العصور القديمة السابقة للإسلام، تليها حضارات الممالك العربية المبكّرة، والوسيطة والمتأخرة، مروراً بالفترة الإسلامية، والفترة الإسلامية الوسيطة، وصولاً إلى نشأة السعودية، وفق ما أوردته وكالة الأنباء السعودية.
والمجموعة الأثرية المعروضة جاءت من مواقع مهمة شملت الفاو، والعلا، وتيماء، ونجران، التي تُعد بمواقعها الجغرافية محطات توقف على أهم الخطوط التجارية الرئيسية.