الجزائر ملتزمة بحماية تراثها غير المادي

وزير الثقافة الجزائري يجدد التزام بلاده بحماية تراثها غير المادي، وذلك خلال استضافة الجزائر للاجتماع التنسيقي السنوي للمراكز الدولية المكلفة بحفظ وصون التراث الثقافي غير المادي، الذي انتهى اليوم.

  • الجزائر تجدد التزامها بحماية تراثها غير المادي

جدد وزير الثقافة الجزائري بالنيابة حسان رابحي التزام بلاده بــ "اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي".

كلام رابحي جاء خلال استقباله لأمين الاتفاقية تيم كورتيس على هامش مشاركته في الاجتماع التنسيقي السنوي السابع للمراكز الدولية المكلفة بحفظ وصون التراث الثقافي غير المادي.

وقال الوزير الجزائري إن بلاده "بلد كبير يحوز تراثاً ثقافياً جديراً بالاهتمام يحظى بتقدير الدول والمنظمات المرتبطة بحماية وتثمين التراث"، مضيفاً أنها "تتأهب للحصول على اعتراف إضافي لعناصر أخرى من تراثها غير المادي".

كما أكد تمسك الجزائر بمسعى "تثقيف المجتمع وتعريفه بمقدارات بلاده الثقافية" ومساعدة الدول الإفريقية في المجال الثقافي".

وتستضيف الجزائر الاجتماع التنسيقي السنوي السابع للمراكز الدولية المكلفة بحفظ وصون التراث الثقافي غير المادي، الذي ينتهي اليوم الثلاثاء 3 أيلول/سبتمبر.

يذكر أن اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي اعتمدت من قبل المؤتمر العام لليونسكو في 17 تشرين الأول/اكتوبر 2003 ودخلت حيز التنفيذ سنة 2006 وتهدف إلى صون التراث الثقافي غير المادي واحترامه من طرف الجماعات والمجموعات المعنية، علاوة على التوعية محلياً ووطنياً ودولياً بأهميته.