البرلمان اللبناني يُقرّ موازنة العام 2020

رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يقول إن الحكومة الحالية لن تعرقل موازنة أعدتها الحكومة السابقة، ويؤكّد الاحتفاظ بحق تقديم مشاريع لتعديلات في الموازنة بعد نيل الحكومة الثقة.

  • البرلمان اللبناني يُقرّ موازنة العام الحالي

أقر مجلس النواب اللبناني اليوم الإثنين الموازنة العامة للبلاد لعام 2020 بغالبية 49 صوتاً وبمعارضة 13 صوتاً.

وانطلقت أعمال جلسة مناقشة موازنة 2020 في مجلس النواب اللبناني اليوم، وبدأت بتلاوة مراسيم تأليف الحكومة، ثم تليت المادة 32 المتعلقة بانعقاد جلسات المجلس والمواد 15،16،17،18،19،و20 من النظام الداخلي المتعلقة بالموازنة العامة.

وقبل بدء المناقشة، طلب رئيس مجلس النواب نبيه بري الاستماع إلى رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب الذي قال "لاشيء عادي في لبنان اليوم. كل شيء استثنائي وتعقيدات الظروف الاقتصادية والمالية والنقدية تملي علينا التصرف من منطق الضرورة والعجلة، وأيضاً الاستثناء"، وأضاف أن رئاسة الحكومة تدرك جيداً المفاهيم الدستورية وتتمسك بالصلاحيات المعطاة لها، وهي تضع نصب أعينها مصلحة الدولة والمواطنين".

وأشار الدياب إلى أنه وبالنظر إلى الظروف الاستثنائية، فإن "الحكومة في ظل وضعها الراهن، أي قبل نيلها الثقة، وبحسب الرأي الدستوري الراجح، هي حكومة تصريف أعمال بالمعنى الضيق، ويفترض أن يكون عملها محصوراً بإعداد البيان الوزاري، وبالتالي لا يمكنها أن تمثل مجتمعة أمام المجلس النيابي في جلسة مناقشة الموازنة العامة، كما أنه لا يحق لها استرداد الموازنة".

وأكّد رئيس الحكومة اللبنانية أن الحكومة لن تعرقل موازنة أعدتها الحكومة السابقة وناقشتها لجنة المال والموازنة النيابية واللجان المشتركة، واكتملت اجراءاتها، ولذلك فإن الحكومة تترك الأمر إلى المجلس النيابي، مع احتفاظها بحق تقديم مشاريع قوانين لتعديلات في الموازنة، بعد نيل الثقة".

وعززت القوى الأمنية اليوم الإثنين من انتشارها في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك في ظل دعوات محتجين إلى قطع الطرق تزامناً مع انعقاد جلسة مجلس النواب اللبناني لبحث موازنة عام 2020.