وزير التجارة الأميركي: تفشي فايروس كورونا في الصين يفيد اقتصاد أميركا

وزير التجارة الأميركي ويلبر روس يعتبر أن تفشي فيروس كورونا في الصين قد يفيد الاقتصاد الأميركي من خلال عودة فرص العمل إلى داخل البلاد، ويرجح أن يؤدي تفشي الفايروس إلى مغادرة الشركات الأميركية الصين أو تعليق نشاطها هناك.

  • روس يرجح أن يؤدي تفشي فايروس كورونا إلى مغادرة الشركات الأميركية الصين

اعتبر وزير التجارة الأميركي ويلبر روس، أن تفشي فيروس "كورونا" الجديد في الصين قد يفيد الاقتصاد الأميركي، من خلال "عودة فرص العمل إلى داخل البلاد"، مرجّحاً أن يؤدي تفشي "كورونا" إلى مغادرة الشركات الأميركية الصين، أو تعليق نشاطها هناك.

وقال إنه "يتعين على قلب كل أميركي أن يكون مع ضحايا فيروس كورونا، لذلك لا أريد أن أتحدث عن أي انتصار في ظل مرض خبيث ومؤسف للغاية، لكن الحقيقة هي أنه يضع الشركات أمام أمر آخر تجب مراعاته عند استعراضها لسلسلة التوريد الخاصة بها".

 وزير التجارة الأميركي أضاف أن "هذا الفيروس يعتبر عاملاً جديداً يجب على الناس أخذه بالاعتبار، لذلك أعتقد أن فيروس كورونا سيساعد في الإسراع بعودة فرص العمل إلى أميركا الشمالية، أي إلى الولايات المتحدة وربما أيضاً إلى المكسيك".

واعتبر مسؤول تنفيذي في مجموعة تجارية أميركية أن تصريحات روس، "من المرجح أن تغذي حالة الكراهية بين الكثير من الصينيين باعتبار أن الولايات المتحدة استغلت معركتها التجارية مع الصين لوقف نهوض البلاد، وتتطلع الآن إلى الاستفادة من محنتها".

وكان روس قد أجل زيارة إلى الصين كانت مقررة الخميس، بسبب الفيروس، حيث كان سيبحث في بكين الخطوات التالية في اتفاق التجارة معها.