أستراليا تنضم إلى قائمة أكثر 10 مدن تلوثاً للهواء في العالم

انضمت أستراليا إلى أكثر 10 مدن تلوثاً للهواء في العالم بعد سحابة الضباب الدخاني التي سيطرت على مدنها لأربعة أيام متتالية، وذلك بعد الحرائق الكثيفة التي اجتاحت الغابات مطلع تشرين الأول/ نوفمبر الجاري.

  • الضباب الدخاني الكثيف يسيطر على استراليا

بعد موجة الحرائق التي اجتاحت الغابات الاسترالية مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، حلت ولاية نيو ساوث ويلز التي تعاني اسوأ مستويات تلوث الهواء على الإطلاق على قائمة أكثر 10 مدن تلوثاً للهواء في العالم.

وسيطرت يوم أمس الجمعة سحابة كثيفة من الضباب الدخاني المنبعث من حرائق الغابات المنتشرة لليوم الرابع على التوالي على سيدني، الأمر الذي زاد الحاجة لتلمس العلاج بالمستشفيات، ورفع المخاطر العامة بما فيها ضعف الرؤية بالنسبة للسائقين.

بالتوازي، لفت مسؤولون في قطاع الصحة إلى أن 73 شخصاً سعوا للعلاج من مشاكل بالجهاز التنفسي خلال الأسبوع الأخير، وهو معدل أعلى مرتين من المعتاد.

من جهته، أكد باري هولمان رئيس بلدية بورك أحد الولايات الأربع التي اندلعت فيها الحرائق، أن الشوارع مهجورة على بعد حوالي 800 كيلومتر شمال غربي سيدني، حيث يحاول الناس، تجنب الأماكن المفتوحة قدر الإمكان، ويلزمون بيوتهم تفادياً للدخان.

وتلوث الهواء في بورك أعلى 15 مرة عن مستويات الأمان الموصى بها، إذ إن الرياح القوية تحرك الدخان وأتربة حرائق الغابات التي تراكمت على مدى ثلاث سنوات من الجفاف.

ولا تزال الحرائق التي أدت إلى وفاة 4 أشخاص على الأقل ودمرت أكثر من 400 منزل منذ اندلاعها في بداية تشرين الثاني/ نوفمبر، مشتعلة في ولايات نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وجنوب أستراليا وكوينزلاند.