ارتفاع في نسبة الغازات الدفيئة يهدد مناخ الأرض

الأمم المتحدة تعلن أن انبعاثات الغازات الدفيئة، هي المسبب الرئيسي للتغير المناخي، بلغت مستويات عالية قياساً بالعام الماضي.

 

  • ارتفاع في نسبة الغازات الدفيئة يهدد مناخ الأرض

 

أعلنت الأمم المتحدة أن انبعاثات الغازات الدفيئة، المسبب الرئيسي للتغيّر المناخي، بلغت مستويات عالية قياساً بالعام الماضي. داعيةً إلى تحرك سريع لضمان "مستقبل جيد للبشرية".

وقال رئيس المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، بيتيري تالاس: "لا يوجد أي مؤشر على تباطؤ، ناهيك عن انخفاض، في مستويات تركيز الغازات الدفيئة في الجو، رغم جميع الالتزامات بموجب اتفاق باريس حول التغير المناخي".

ووفق التقرير السنوي للمنظمة حول الغازات، فإن معدلات تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون، في 2018، بلغت 407,8 جزءاً في المليون، مقارنة بـ 405,5 جزءاً في المليون عام 2017.

وبلغت معدلات تركيز الغازين الآخرين الرئيسيين المسبيين للاحتباس الحراري وهما: الميثان، وأكسيد النيتروز، مستويات عالية قياسية، في 2018، وفق منظمة الأرصاد.

وقالت المنظمة:"إن هذا النمط المستمر طويل الأمد يعني أن أجيال المستقبل ستواجه تداعيات حادة متزايدة للتغير المناخي، ومنها ارتفاع الحرارة، وطقس أكثر قسوة، ونقص في المياه، وارتفاع في مستوى مياه البحر، وتعطيل النظم البيئية البحرية والبرية".