علماء آثار يكتشفون ضريحاً يعتقد أنه يعود لأول ملوك روما

علماء آثار يكتشفون ضريحاً قديماً مدفوناً في قلب العاصمة الإيطالية، يعتقد بشكل شبه المؤكد أنه أقيم تكريماً للمؤسس الأسطوري لروما "رومولوس".

  • آثار رومانية

قال علماء آثار، اليوم الجمعة، إنهم اكتشفوا ضريحاً قديماً مدفوناً في قلب العاصمة الإيطالية يعتقدون بشكل شبه المؤكد أنه أقيم تكريماً للمؤسس الأسطوري لروما "رومولوس".

وجرى العثور على الحجرة الصغيرة التي تحتوي على تابوت بسيط وكتلة حجرية مستديرة في بادئ الأمر في بداية القرن الماضي أسفل هضبة كابيتولين داخل المنتدى الروماني القديم.

لكن المسؤولين يقولون إن أهمية الكشف لم تتضح إلا بعد المزيد من أعمال التنقيب وإجراء أبحاث جديدة.

وقالت ألفونسينا روسو، مديرة متنزه الكولوسيوم الأثري، إن "الموقع ربما يعود تاريخه إلى القرن السادس قبل الميلاد، ويقع في الجزء الأقدم من المدينة الذي تربطه النصوص التاريخية بشكل مباشر بأول ملوك روما".

والضريح مدفون أسفل مدخل "كوريا"، وهو أحد أماكن تجمع أعضاء مجلس "الشيوخ" في روما، والذي جرى تحويله فيما بعد إلى كنيسة، بخطوة ساهمت في حمايته من التفكيك لاستخدام حجارته في أغراض أخرى، كما حدث لغيره من مباني المنتدى.