إيران تصنع معدات تكشف عن الإصابة بكورونا خلال ساعتين

باحثون إيرانيون يصنّعون معدات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا خلال ساعتين، فيما "خضعت المعدات  للمعايير الدولية"، بحسب مدير التطوير والأعمال في شركة "دانش بنيان" الدكتور وحيد يونسي، مؤكداً أن "شركتنا قادرة على إنتاج 80 ألف عدد من عدة الاختبار في الأسبوع".

  • يونسي: تخضع هذه المعدات للمعايير الدولية

تمكن الباحثون الإيرانيون في إحدى شركات "دانش بنيان" من صنع معدات (Kit) لكشف فيروس کورونا. هذه المعدات من شأنها تحدید الإصابة بالفيروس خلال ساعتين، ولقد أخذت الموافقة والإجازة من إدارة التجهيزات الطبية التابعة لوزارة الصحة الإيرانية.

وقال مدير التطوير والأعمال في الشركة الدكتور وحيد يونسي في حديث مع وكالة "ايسنا"، اليوم الأربعاء، أنه "عملنا منذ أواخر الشهر الماضي مع معهد" باستور"، بصفته المختبر المرجع بما يتعلق بفيروس كورونا في البلاد، بالإضافة إلى أنه مرکز الأبحاث الجرثومية المتخصص في إيران للبحث حول الفيروس وإعداد الدراسات في سبيل الوصول إلى لقاح. ويُذكر أنه كان يعمل من أوائل شيوع الفيروس في الصين ولا زال حتى الآن، ويؤكد المعهد أن مسألة اللقاح تحتاج إلى وقت كثير.

وأضاف يونسي أن "هذه المعدات قد خضعت للمعايير الدولية"، مؤكداً أن "شركتنا قادرة على إنتاج 80 ألف عدد من عدة الإختبار في الأسبوع، ومنذ البارحة بدأنا بالتوزيع للمختبرات المركزية في المقاطعات".

وتابع: " قد نستطيع تأمين 400 ألف عدة اختبار للبلاد حتى الشهر المقبل"، شارحاً أن نتائج اختبارات هذه المعدات كانت مشابهة لنتائج المعدات المصنوعة في الدول المتقدمة في هذا المجال،"مع أن تكلفة هذه المعدات التي صنعناها هي ربع تكلفة المعدات الأجنبية".

وأوضح يونسي أنه "لدينا تجربة وفعالية في صنع هذه المعدات منذ 20 سنة، وقد قمنا بتصنيع حوالى 65 نوع من معدات التشخيص وتم التصدير منها إلى 25 بلداً".

وأما بالنسبة للتغيير الجيني الذي يحدث في الفيروس، فقال مدير الأعمال في الشركة "إننا راعينا هذا الأمر وأبحاثنا مستمرة، وبحسب آخر التحقيقات فإن هذه المعدات تستطيع كشف الفيروس سواء كان بالشكل الجيني S أو L "، مشدداً على "إننا سنستمر بأبحاثنا لكي نبقي المعدات على ارتباط بتحديثات الفيروس ونعيد اختبارها طبقاً للدراسات الجينية العالمية".

وختم بالقول "أخيراً لدينا المقدرة على التصدير لهذه المعدات كما أنه وصلنا بعض الطلبات".