مستشفيات فرنسا تحذّر: كورونا سيضعنا أمام عجز خلال 48 ساعة

رئيس اتحاد المستشفيات الفرنسية يؤكد أن البلاد ستحتاج إلى تضامن حقيقي بين المناطق والمستشفيات وزيادة في أعداد عمليات نقل المرضى، ويشير إلى الحاجة للمساعدة فى منطقة باريس الكبرى.

  • طبيبة تعتني بمريضة مصابة بفيروس كورونا (أ ف ب)ِ

قال رئيس اتحاد المستشفيات الفرنسية فريدريك فاليتو، اليوم الجمعة، إن الزيادة الحادة في أعداد مرضى فيروس كورونا المستجد من شأنها أن تصل بمستشفيات باريس وما حولها إلى حد العجز عن استقبال المزيد في غضون 48 ساعة.

 وأوضح فاليتو لقناة "بى.إف.إم" أنه "من الواضح أننا سنحتاج إلى المساعدة فى منطقة باريس الكبرى لأن ما حدث فى الشرق قادم إلى هنا".

وتابع: "سنصل إلى حدود طاقتنا القصوى خلال 24 أو 48 ساعة. وسنحتاج إلى تضامن حقيقي بين المناطق والمستشفيات وزيادة في أعداد عمليات نقل المرضى".

وأشار فاليتو إلى إنه "إذا تركنا المستشفيات توفق أوضاعها بنفسها، وتركنا كل منطقة اجتاحها الوباء تكابد بمفردها، فسنكون متجهين صوب كارثة".

 ويقدم الجيش الفرنسي المساعدة في نقل بعض المرضى أصحاب الحالات الخطيرة إلى مدن أخرى، ف يحين يجتهد المسؤولون في منطقة باريس لإيجاد مزيد من أسرة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي وأطقم الرعاية الطبية.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان فرض الإغلاق في 17 أذار/ مارس لإبطاء انتشار الفيروس، لكن الأطباء يقولون إنهم يتوقعون موجة من الحالات الأسبوع المقبل بعد أن مضت الحكومة قدماً في إجراء الانتخابات المحلية واختلط آلاف الأشخاص في الحدائق والشوارع قبل تقييد حركتهم في المنازل.