مصادر يمنية تؤكد للميادين أنّ الخلية التي اغتالت ابراهيم الحوثي مرتبطة بالسعودية

مصادر يمنية تؤكد للميادين أن الخلية التي اغتالت ابراهيم الحوثي مرتبطة بالسعودية. والقوات المدعومة إماراتياً تسيطر على معظم أنحاء مدينة عدن جنوب اليمن.

مصادر يمنية تؤكد للميادين أنّ الخلية التي اغتالت ابراهيم الحوثي مرتبطة بالسعودية
مصادر يمنية تؤكد للميادين أنّ الخلية التي اغتالت ابراهيم الحوثي مرتبطة بالسعودية

أكّدت مصادر يمنية موثوقة لـ الميادين أن الأجهزة الأمنية كشفت الخلية التي تقف وراء اغتيال إبراهيم الحوثي شقيق زعيم انصار الله عبد الملك الحوثي مرتبطة بالسعودية. المصادر لفتت الى أن الأجهزة نجحت في توقيف 80% من أعضاء الخلية وهم قيد التحقيق، وأضافت لـ الميادين أن الخلية تابعة للمخابرات السعودية وتحت إشراف قيادي ميليشياوي من النظام السابق.

وكانت وزارة الداخلية في صنعاء قد نعت استشهاد المجاهد إبراهيم بدر الدين أمير الدين الحوثي، وقالت في بيان لها إن اغتياله "جاء على أيدي الغدر والخيانة التابعة للعدوان الأميركي الإسرائيلي وأدواته".

وأكدت حكومة صنعاء أنها "لن تتوانى ولن تألو جهداً في ملاحقة وضبط أدوات العدوان التي نفذت جريمة اغتيال الشهيد ابراهيم الحوثي، وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا جزاءهم الرادع".

من جهته اعتبر المكتب السياسي لحركة أنصار الله أنّ دماء الشهيد الحوثي "لن تزيدنا إلا إصراراً وعزيمة وثباتاً في مواجهة العدوان".

يذكر أنّ الشهيد إبراهيم الحوثي هو شقيق زعيم أنصار الله عبد الملك بدر الدين الحوثي.

ميدانياً، سيطرت القوات المدعومة إماراتياً على معظم أنحاء مدينة عدن جنوب اليمن وفق ما أفاد به مراسلنا.

دولة الإمارات أعلنت عن بالغ قلقها إزاء استمرار المواجهات المسلحة التي تجري فى عدن، داعيةً الى "التهدئة وعدم التصعيد". 

وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، أكد ضرورة تركيز جهود جميع الأطراف على الجبهة الأساسية ومواجهة من وصفهم بـ"المليشيا الإنقلابية والجماعات الإرهابية الأخرى والقضاء عليها". 

ودعا ابن زايد إلى "حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل على وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة". 

إلى ذلك أعلن قائد قوات الأمن الخاصة في قوات هادي فضل باعش، انضمامه وقواته إلى القوات التابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي في عدن.

وفي مقطع فيديو بثّه نائب رئيسِ هيئة رئاسة المجلسِ الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، ظهر باعش وسط عدد من جنوده، وقال إن "قوات الأمن الخاصة ستظل تعمل برئاسة اللواءِ عيدروس الزبيدي".

من ناحيته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق بشأن الإشتباكات العنيفة في عد، ودعا جميع الأطراف إلى وقف العمليات القتالية.

غوتيريش أكد في بيان له أن "الصراع في اليمن لا يمكن حلّه إلا عبر حل سياسيّ". 

بدورها حذرت مجموعة الأزمات الدولية من حرب أهلية طاحنة جنوب اليمن "من شأنها أن تجعل تحقيق تسوية سياسية وطنية أمراً صعباً". 

بالإضافة إلى ذلك، أكّد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع اليوم السبت أن سلاح الجو المسير نفذ عمليتين هجوميتين على مطار أبها الدولي بطائرات قاصف، العملية الأولى استهدفت محطة الوقود بمطار أبها وأصابت هدفها بدقة عالية.

والعملية الثانية، بحسب سريع،استهدفت برج الرقابة في مطار أبها وكانت الإصابة دقيقة.