واشنطن وطالبان على وشك التوصل لاتفاق بعد 18 عاماً من النزاع

المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاده يعلن أن الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية أوشكتا أن تتوصلا لاتفاق لإنهاء 18 عاماً من النزاع، وذلك قبيل زيارة يجريها لكابول حيث يلتقي مسؤولين أفغانًا

واشنطن وطالبان على وشك التوصل لاتفاق بعد 18 عاماً من النزاع

أعلن المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاده الأحد أن الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية أوشكتا على التوصل لاتفاق لإنهاء 18 عاماً من النزاع، وذلك قبيل زيارة يجريها لكابول حيث يلتقي مسؤولين أفغان.
ويأتي التقدم في ختام جولة من محادثات السلام في الدوحة، بينما شنّت طالبان هجومًا من عدة اتجاهات على مدينة قندوز في شمال أفغانستان ووسط تصاعد العنف في ولاية مجاورة.
وكتب زاده على تويتر "نحن على وشك إبرام اتفاق من شأنه أن يخفض العنف ويفتح الباب للأفغان من أجل الجلوس معاً للتفاوض على سلام دائم".

وجاءت تصريحاته بعد ساعات فقط من إعلان قوات الأمن الأفغانية أنها طردت مقاتلي حركة طالبان من قندوز، الذين شنوا هجومًا واسعًا عليها في محاولة لاستعادة السيطرة عليها في تكرار لما حصل عام 2015.
هذا ونجحت القوات الأفغانية مدعومة بغطاء جوي أفغاني وأميركي في منع سقوط المدينة وطرد عناصر طالبان، لكن العملية أسفرت عن مقتل 20 جنديًا و5 مدنيين، وفق ما أفاد مسؤولون.
وخلال المواجهات، فجّر انتحاري نفسه فيما كان المتحدث باسم الشرطة سيد سارورا حسيني يتحدث للصحافيين، ما أسفر عن مقتله إضافة إلى 10 أشخاص على الأقل، بحسب مسؤولين.
وسيطر متمردو طالبان على قندوز لفترة وجيزة في 2015 قبل أن يُطردوا منها بفضل دعم جوّي أميركي كثيف.
وفي وقت سابق أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن أمله أن يتم التوصل إلى اتفاق سلام قبل 1 أيلول/سبتمبر، أي قبيل الانتخابات الأفغانية المرتقبة في 28 من الشهر نفسه.
وقال المتحدث باسم طالبان في الدوحة سهيل شاهين السبت إن "إنجاز الاتفاق بات قريباً" لكنه لم يحدد العقبات التي لا تزال تحول دون إبرامه.