واشنطن تلمح إلى مسؤولية طهران عن هجمات "أرامكو".. وترامب: لم أعد السعودية بحمايتها

السعودية تعتبر أنها قادرة على الدفاع عن نفسها والرد بقوة على الهجمات التي استهدفت منشآت النفط في أرامكو، والرئيس الأميركي يرجح أن تكون إيران وراء الهجوم ولكنه يؤكد أنه يود تجنب الحرب مع إيران.

ترامب: البيت الأبيض عقد اجتماعا أمنيا موسعا بشأن ‫السعودية ركز على الخيارات الممكنة للرد (أ ف ب)
ترامب: البيت الأبيض عقد اجتماعا أمنيا موسعا بشأن ‫السعودية ركز على الخيارات الممكنة للرد (أ ف ب)

رجح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تكون إيران وراء الهجوم على منشأتي النفط في السعودية قبل أيام، وقال "يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم".

ولكن ترامب عاد وأكد أنه يود تجنب اندلاع حرب مع إيران، وقال "الدبلوماسية لا تستنفد أبداً عندما يتعلق الأمر بإيران"، وأضاف "لم أعد السعوديين بحمايتهم".

الرئيس الإيراني حسن روحاني علق خلال مشاركته في قمة أنقرة على الهجمات في السعودية، معتبراً أنها "نتيجة حتمية للحرب على اليمن".

في هذه الأثناء نقلت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية عن مسؤولين أميركيين أن الهجوم على منشآت نفط سعودية نفّذ بصواريخ كروز وطائرات مسيّرة انطلاقًا من الأراضي الإيرانية.

وتقاطعت معلومات صحيفة "وول ستريت جورنال" مع "فوكس نيوز"، حيث أكدت أن الرياض تدرس مع واشنطن إمكانية تنفيذ هجمات انتقامية.

في المقابل رأى عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطيّ كريس ميرفي أن استراتيجية ترامب تجاه إيران كانت "تصعيدًا انفرادياً أعمى".

وزير الدفاع الأميركي مارك اسبر أوضح أنه أطلع الرئيس ترامب على الوضع خلال اجتماع في البيت الأبيض، وأضاف "الجيش يعمل مع الوكالات الفيدرالية وشركائنا للدفاع عن النظام الدولي الذي تعمل إيران على تقويضه".

وكشف اسبر أنه تحدث في عطلة نهاية الأسبوع مع ولي العهد السعودي ووزير الدفاع العراقي عن الهجوم الأخير على أرامكو، وأنه أبلغ ولي العهد السعودي أن واشنطن تدرس كل الخيارات المتاحة لمواجهة الاعتداءات على السعودية، وأكد الدعم الكامل للسعودية في موقفها تجاه الاعتداءات على بقيق وخريص.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني "سنعمل مع الشركاء الدوليين لصياغة الرد الأوسع نطاقاً والأكثر فعالية على الهجوم على أرامكو".


السعودية: قادرون على الدفاع عن أنفسنا والرد بقوة على الهجمات

في هذه الأثناء أوضحت وزارة الخارجية السعودية أن الهجوم على أرامكو استهدف إمدادات النفط العالمية في المقام الأول، وأضاف بيان للوزراة أن "السعودية قادرة على الدفاع عن نفسها والرد بقوة على الهجمات".

وتابع البيان أن التحقيقات الأولية أسفرت إلى "استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات والعمل جار على التحقق من مصدر تلك الهجمات"، وأكد أن المملكة ستدعو خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات بشأن الهجوم على بقيق وخريص.