العميد سريع يؤكد أن أضرار "أرامكو" أكبر بكثير مما عٌرض ويتوعد الإمارات

الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية يكشف أن تنفيذ عملية توازن الرّدع الثانية تمت بطائرات مسيرة قادرة على حمل 4 قذائف برؤوس انشطارية. وأن لديهم عشرات الأهداف في الإمارات منها في أبوظبي ودبي. 

أعلن الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن عملية استهداف منشآت أرامكو تمت بعد رصد جوي دقيق، مؤكداً أن الأضرار أكبر بكثير مما عرضته قوات العدوان. 

العميد سريع وخلال مؤتمر صحافي، لفت إلى أن القوات المسلحة قادرة على صناعة وإنتاج العديد من الطائرات المسيرة خلال وقت قياسي. 

وكشف أن تنفيذ عملية توازن الرّدع الثانية تمت بطائرات مسيرة قادرة على حمل 4 قذائف برؤوس انشطارية. وتوعد العميد سريع النظام الإماراتي بأن عملية واحدة فقط ستكلفها كثيراً "وستندم، نعم ستندم"، معلناً، وللمرة الأولى، أن لديهم عشرات الأهداف ضمن بنك أهدافهم في الإمارات منها في أبوظبي ودبي. 

وفي سياق استخدام التحالف السعودي ضد اليمن الأسلحة الأميركية والأوروبية، اعتبر أنها رهان فاشل، "حيث لا تستطيع التصدي أو إسقاط أي من طائراتنا". وتوجه إلى دول التحالف السعودي قائلاً إنه "إذا أردتم الأمن والسلامة لمنشآتكم وأبراجكم الزجاجية اتركوا اليمن وشأنه". وللنظام الإماراتي توجه ناصحاً بأن "يأخذ تحذيراتنا على محمل الجد أكثر من أي وقت مضى". 

وأكد العميد سريع أن القوات المسلحة اليمنية "لن تتوانى في الرد العاجل والاستثنائي على دول العدوان وعلى رأسها السعودية والامارات"، لافتاً إلى أن اليمن اليوم أقوى وأشد، وأن دماء اليمنيين لن تذهب هدرا و"لن يستمر موت الأطفال بسبب الحصار".