خروج المرشح للرئاسة التونسية نبيل القروي من السجن

المرشح للرئاسة التونسية نبيل القروي يخرج من سجن المرناقية ويتوجه الى مقر حملته الانتخابية بعد كشف محاميه عن قرار محكمة التعقيب بالإفراج عنه.

خرج المرشح للرئاسة التونسية نبيل القروي من سجن المرناقية وتوجه إلى مقر حملته الانتخابية.

يذكر أن المرشح للدور الثاني للاستحقاق الرئاسي رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي قد تم إيقافه منذ 23 آب/ أغسطس الماضي، على خلفية شبهة تهرب ضريبي وتبييض أموال.

محامي مرشح حزب "قلب تونس"للانتخابات الرئاسية التونسيّة،قال في وقتٍ سابق إن محكمة التعقيب قررّت الإفراج عنه.

وكان حاتم المليكي المتحدث باسم القروي قال للميادين،  أنّه "يجب إعادة النظر في القانون لكونه ليس سليماً أن يكون القروي مرشحاً من خلف القضبان"، مشدداً على "وجود قرار سياسي في وضع القروي بالسجن". 

وطالب المليكي بـ"الإفراج عن القروي وتأجيل الانتخابات لكي يتمكن المرشحين من إجراء حملة انتخابية"، مبرزاً أنّه "لم يكن هناك مساواة بين المرشحين بسبب عدم الإفراج عن القروي". 

في سياق متصل، تحدّث المليكي عن أنّه ما كان على المرشّح قيس سعيّد التخلي عن حملته الانتخابية "لأنه من حق الناس التعرّف إلى برنامجه". 

المليكي تحدّث أيضاً للميادين عن أنّه "من الغريب كيف دخل ضابط اسرائيلي إلى تونس وكيف سمحت الأجهزة بذلك"، مطالباً السلطات التونسية بـ"التحقيق في كيفية دخوله إلى البلاد ولقائه مسؤولين". 

كما رأى المتحدث باسم القروي أنّ "النتائج في الانتخابات التشريعية تأثرت بسبب وجود القروي بالسجن والتاريخ سيتحدث عن ذلك للأسف". 

ومن المفترض أن تعقد الدورة الثانية من الإنتخابات الرئاسية التونسية يوم الأحد المقبل، بين المرشحين الفائزين في الدورة الأولى قيس سعيّد ونبيل القروي.