سوريا وفنزويلا وكوبا تندد بالانقلاب العسكري في بوليفيا وسط صمت دولي

ردود فعل دولية منددة بالانقلاب العسكري في بوليفيا، ومادورو يتهم منظمة الدول الأميركية بالمشاركة في الانقلاب على حكومة موراليس.

  • المكسيك تعرض اللجوء على إيفو موراليس

وردت عدة ردود فعل دولية خجولة منددة بالانقلاب العسكري ضد الرئيس المنتخب إيفو موراليس، أبرزها من فنزويلا حيث دانت الانقلاب على موراليس ووصفته بـ "الفاشي".

وأعلنت السفيرة الفنزويليّة في بوليفيا أن مقر السفارة في لاباز قد استولى عليه محتجون.

كما قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن استقالة الزعيم البوليفي كانت طعنة وجهتها المعارضة اليمينية.

وفي بيان متلفز اتهم مادورو منظمة الدول الأميركية بالمشاركة في الانقلاب على حكومة موراليس، مشيراً إلى أن التدقيق في نتائج الانتخابات البوليفية لم يثبت أي خرق للقانون.

إدانة سوريّة للإنقلاب في بوليفيا أتت على لسان مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، حيث قال المصدر "سوريا تدين بشدة الانقلاب العسكري في بوليفيا وتعرب عن تضامنها مع الرئيس الشرعي المنتخب ايفو موراليس"، وتابع المصدر "نجدد وقوفنا إلى جانب الشعب البوليفي الصديق في هذه الظروف الصعبة ونقدر عالياً وقوفه إلى جانب القضايا العربية ومناصرته لنضال شعوب أميركا اللاتينية ضد نزعات الهيمنة الأميركية وتدخلاتها السافرة في شؤون هذه الدول".

بدوره، قال زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن إن هناك انقلاباً على الشعب البوليفي وايفو مورالس أُجبر على الاستقالة.

من جهتها، دانت الخارجية الكوبية الانقلاب في بوليفيا وأكّدت تضامنها مع موراليس.

بالتزامن، عرضت المكسيك اللجوء على الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس، ودانت الانقلاب الذي حصل في بوليفيا. 

وزير الخارجية المكسيكي قال إنه تم استقبال ما لا يقل عن 20 مسؤولًا من ادارة موراليس في سفارة المكسيك في لاباز.

وقدم أمس موراليس استقالته بعد دعوة قائد الجيش له لتقديم الاستقالة.