(فيديو) بماذا تهامس الرؤساء حول ترامب خلال حفل "الناتو"؟

رصدت عدسات المصورين تهامسات بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسي الوزراء البريطاني بوريس جونسون والكندي جاستن ترودو حول المؤتمر المطول الذي عقده ماكرون مع ترامب.

  • تهامس الرؤساء حول ترامب خلال حفل "الناتو"

 

خلال الحفل الذي انعقد أمس الثلاثاء بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس حلف الناتو، تمكنت عدسات المصورين من رصد حديث جانبي دار بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسي الوزراء البريطاني بوريس جونسون والكندي جاستن ترودو.

وظهر الرئيسان جونسون وترودو  في الفيديو، وهما يسألان ماكرون حول سبب تأخره عن حفل الاستقبال  الذي عقد في قصر باكنغهام بلندن، متطرقين بمزاح إلى المؤتمر المطول الذي عقده ماكرون مع ترامب، من دون الإشارة إلى اسمه وفق ما أكدته صحيفة "The Sun" البريطانية.

بالتوازي، سأل جونسون ماكرون إن كان هذا سبب تأخره، ليرد عليه ترودو ويقول، "لقد تأخر لأنه حضر مؤتمرا ًصحفيا مدته 40 دقيقة". وأضاف رئيس الوزراء الكندي مازحا مع ماكرون، "من المؤكد أنك شاهدت تدلي فكي فريقه إلى الأرض".

ورداً على الموقف، وصف ترامب، رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، بـ "ذي الوجهين"، على خلفية التعليقات التي أصدرها الأخير حوله.

وقال ترامب "إنه ذو وجهين"، ردا على سؤال حول ملاحظات يبدو أن ترودو قصده بها.

وأضاف: "أعتبره (ترودو) شخصاً لطيفاً جداً، ولكن الحقيقة هي أنني وجهت له ملاحظات بخصوص عدم تسديده لـ 2 بالمئة (من الناتج القومي للدفاع لفائدة حلف الناتو)، ويمكنني أن أرى أنه ليس سعيدا كثيرا بذلك".

وختم بالقول: "هو لا يدفع 2 بالمئة ويجب عليه أن يدفع 2 بالمئة. لديهم الكثير من المال في كندا".

وجاءت تعليقات ترامب قبل أن يلغي مؤتمره الصحفي ويغادر قمة الناتو بلندن.

القمة التي بدأت أمس الثلاثاء بحفل استقبال استضافته الملكة إليزابيث الثانية، من المقرر أن يضفي فيها الحلفاء الـ 29، الطابع الرسمي على نحو 50 قرار، تجعل الناتو يتأقلم على البيئة الأمنية العالمية المتغيرة. ويتضمن ذلك ضم الفضاء كمجال عملياتي خامس إلى جانب البر والجو والبحر والفضاء الإلكتروني.

"تصرفات روسيا عدوانية"

ورأت القمة الــ 70  لحلف شمال الأطلسيّ في لندن في تصرفات روسيا "عدوانية تهدّد الأمن الأوروبيّ". 

واقترحت القمة في بيانها الختاميّ اتخاذ إجراءات جوابية ردّاً على نشرها صواريخ جديدة متوسطة المدى. 

وحذّر البيان مما سمّاه التحديات التي يمثّلها تصاعد نفوذ الصين وتعهد "بتحرك أقوى" في مواجهة الإرهاب.