محامٍ تونسي: سنجهز ملفاً حول شبهة تورط النهضة في التسفير إلى بؤر التوتر

المحامي التونسي عماد بن حليمة يعلن أنّه بصدد تشكيل فريق محايد لتجهيز ملف متكامل حول شبهة تورط قيادات من حركة النهضة في ملف التسفير الى بؤر التوتر "خاصة أن الفترة التي كثرت فيها عمليات التسفير كانت تحت حكم الترويكا بقيادة النهضة". 

  • أحد مناصري حركة النهضة يحمل لافتة كتب عليها "الإرهاب خيانة" في مؤتمر للحركة عام 2016 (أ.ف.ب)

 

كشف المحامي التونسي عماد بن حليمة اليوم الجمعة، أنّه بصدد تشكيل فريق محايد لتجهيز ملف متكامل حول شبهة تورط قيادات من حركة النهضة في ملف التسفير الى بؤر التوتر.

ابن حليمة، وهو عضو  هيئة الدفاع عن نبيل القروي، المرشح الخاسر للانتخابات الرئاسية التونسية 2019، أكد أنّ الفريق لن يكون له انتماءات حزبية وسيتكوّن أغلبيته من محامين مختصين في القانون الجنائي الدولي لتجهيز الملف "خاصة أن الفترة التي كثرت فيها عمليات التسفير كانت تحت حكم الترويكا بقيادة النهضة". 

وأشار بن حليمة إلى أنّ العمل على الملف سيكون لجمع المعطيات، مؤكداً أنّه "سيتمّ التعامل مع نواب من لجنة التحقيق في تسفير الشباب إلى بؤر التوتر، وسيتمّ اتخاذ قرار في أيّ دولة سترفع إليها القضية إثر الانتهاء من إعداد الملف".

ابن حليمة أوضح أنّه باعتبار أنّ ملف التسفير يدخل تحت طائلة قانون الإرهاب، وباعتبار أنّ تونس مصادقة على الإتفاقية الدولية لمكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال، "هناك إمكانية قانونية للنظر في هذا الملف من قبل محكمة في دولة أخرى تكون فيها المقومات اللوجستية والأمنية محترمة، وتكون لديها أجهزة قضائية وأمنية على تواصل بما كان يسمى ببؤر التوتر وتحديداً سوريا". 

وكانت تونس قد شكلت عام 2017 لجنة برلمانية للتحقيق في الشبكات التي تورطت في تجنيد وتسفير الشباب التونسي إلى "بؤر التوتر"  في العالم.