عويدات يستدعي حبيش للتحقيق بتهمة "قدح وذم" القاضية عون

المدعي العام التمييزي اللبناني، القاضي غسان عويدات، يتوجه بكتابٍ إلى رئيس المجلس النيابي طالباً الاستماع إلى النائب هادي حبيش بتهمة "تحقير وذم" القاضية غادة عون، وحبيش يقول للميادين إنه "يتابع الإجراءات القانونية"، وإطلالة منتظرة للأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله اليوم الجمعة.

  • حبيش: أتابع الإجراءات ومن ثم يتبين ما كنت سأمثل أمام القضاء

 

اعتبر المدعي العام التمييزي اللبناني، القاضي غسان عويدات، أن ما قام به النائب هادي حبيش، "جرماً مشهوراً"، طالباً الاستماع إليه.

وتوجه القاضي عويدات بكتاب إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري، قال فيه إنه "بتاريخ 11 الشهر الحالي حصل في قصر عدل بعبدا تهجم وتحقير وذم وقدح من قبل النائب المحامي هادي حبيش بحق القاضية غادة عون لاعتراضه على توقيف مدير عام هيئة إدارة السير هدى سلوم".

وتابع عويدات: "النائب حبيش استدعي ليمثل أمام القضاء اليوم الجمعة، بجرم التهجم وتحقير القاضية عون".

  • عويدات يتوجه بكتاب إلى رئاسة المجلس النيابي

حبيش وفي اتصال مع "الميادين" أوضح بدوره، أنه يتابع الإجراءات القانونية "ومن ثم يتبين إذا ما كنت سأمثل أمام القضاء".

وكانت مدّعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون، اتخذت صفةَ الادّعاء الشخصي بحق حبيش.

عون طالبت بملاحقة حبيش وتوقيفه وإحالته على المدّعي العام التمييزي،  فيما تقدّم المسؤول في التيار الوطني الحر المحامي وديع عقل، بإخبارٍ أمام النيابة العامة التمييزية لتوقيف النائب حبيش.

وجاء ذلك بعد تهجم النائب عن كتلة المستقبل هادي حبيش، في مكتبِها على أثر توقيف القاضية عون رئيسةَ هيئة إدارةِ السير هدى سلوم وقد نشرت مواقع التواصل اقتحامه مكتب القاضية.

هذا وصدر عن "تيار المستقبل" بيان ينفي فيه تنظيمه لتحرك إلى بيت الوسط يوم غد السبت، ويقول البيان إنه "يقوم أفراد من ميول سياسية مشبوهة بتوزيع دعوة على وسائل التواصل  الإجتماعي لتنظيم تحرك إلى بيت الوسط غداً السبت، والتجمع لهذه الغاية أمام فندق فينيسيا تأييداً للرئيس سعد الحريري". 

ويؤكد "تيار المستقبل" في بيانه أنه و"بإزاء تكرار هذا النوع من الدعوات مؤخراً، ليس في وارد التيار اللجوء إلى الشارع لغايات سياسية، وهو ينبه المحازبين والمناصرين ومحبي الرئيس الحريري إلى أن الدعوة مفبركة ولا أساس لها من الصحة".

وفي سياقٍ منفصل، يطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، عبر الشاشة عند الساعة الخامسة والنصف من مساء للحديث عن آخر التطورات السياسية.

في وقت، وبحسب مراسل الميادين، يُصرّ الرئيس ميشال عون  على إجراء  الاستشارات النيابية لتكليف رئيس لتأليف الحكومة  في موعدها الاثنين المقبل.

  يأتي ذلك بعد إعلان "تكتل لبنان القوي" أمس الخميس، قراره بعدم المشاركة في الحكومة المقبلة.

وقال وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، عقب اجتماعٍ للتكتل إنه "لا يهمنا المشاركة في الحكومة المقبلة لأن مصيرها الفشل"،مشيراً الى أنه "لن نشارك ولن نمنع تشكيل الحكومة رغم قدرتنا السياسية على ذلك".