مناقضاً تبريراته السابقة.. ترامب: سليماني كان يقول أموراً سيئة عن أميركا

شبكة "سي إن إن" تكشف عن تسجيل صوتي للرئيس الأميركي يناقض تبريراته السابقة حول اغتيال الفريق سليماني قرب مطار بغداد الدولي، قائلاً إن"سليماني كان يقول أموراً سيئة عن أميركا"، وأنه في التسجيل لم يتطرق إلى ما وصفه سابقاً عن "تهديد وشيك".

  • مناقداً تبريراته السابقة.. ترامب: سليماني كان يقول أموراً سيئة عن أميركا

كشفت شبكة "سي إن إن" الأميركية عن تسجيل صوتي جديد مسرّب للرئيس الأميركي دونالد ترامب حول عملية اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ورفاقهما في العراق، وهو تسجيل يناقض تبريراته السابقة بشأن الاغتيال في 3 كانون الثاني/ يناير الجاري، قرب مطار بغداد الدولي.

وأشارت "سي إن إن" إلى أن ترامب لم يتحدث في التسجيل عن "تهديد وشيك" مزعوم كان قد تحدث عنه سابقاً، بل قدم مبررات مختلفة لاغتياله، قائلاً، "إن سليماني كان يقول أموراً سيئة عن أميركا"، متسائلاً: "كم من هذا الهراء يجب أن نسمع؟".

وأضاف ترامب إنه "كان يجب على سليماني البقاء في بلده بدلاً من زيارة دول أخرى في المنطقة".

وتابع، إنه "كان يتابع اعتداء قواته مباشرة عبر مسؤوليه العسكريين الذين أبلغوه بتنفيذ المهمة مستخدماً عبارات قاسية".

وأوضح في التسجيل، أخبرني مسؤولون عسكريون: "هما معاً سيدي (أي سليماني والمهندس)... لديهما دقيقتان و11 ثانية. لا ردة فعل... دقيقتان و11 ثانية للعيش، سيدي إنهما في سيارة مصفحة.. لديهما دقيقة للعيش تقريباً، 30 ثانية، 10، 9، 8.." وبعد ذلك فجأة "بوووم"!.. "سيدي، هما أزيلا".

"وقال ترامب "تخلصنا من اثنين بسعر واحد"، معتبراً أن "سليماني هزّ العالم.. من المفترض أنه كان لا يقهر".

وفي ثاني تغريدة له عقب خطبة المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، دعا ترامب في تغريدة له نشرها باللغتين الفارسية والإنكليزية قادة إيران إلى التخلي عما وصفه "بالإرهاب".

وأشار إلى أن "شعب إيران - الذي رأى أنه يحب أميركا - يستحق حكومة مهتمة بمساعدته على تحقيق أحلامه أكثر من قتله، وبدلاً من جرّ إيران نحو الخراب ينبغي لقادتها التخلي عن الإرهاب وجعل إيران عظيمة مرة أخرى!"، على حد تعبيره.