الحزب الاشتراكي في فنزويلا: حكومتا واشنطن وكولومبيا هما دعاة الإرهاب

النائب الأول لرئيس الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، ديوسدادو كابييو، يقول إن المؤتمر الوزاري الثالث للنصف الغربي للكرة الأرضية لمكافحة الإرهاب والذي يعقد في كولومبيا، هو بحد ذاته "قمة إرهابيين".

  • مؤتمر صحافي نائب المعارضة لزعيم المعارضة الفنزويلية قبيل انعقاد مؤتمر مكافحة الإرهاب (أ ف ب)

أشار  النائب الأول لرئيس الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، ديوسدادو كابييو، اليوم إلى حكومتي الولايات المتحدة وكولومبيا بوصفهما المروجيْن الرئيسييّن للإرهاب في العالم.

وخلال مؤتمر صحافي للحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، قال كابييو إن المؤتمر الوزاري الثالث للنصف الغربي للكرة الأرضية لمكافحة الإرهاب والذي يعقد في كولومبيا، هو بحد ذاته "قمة إرهابيين".

وأضاف  "الإرهابيون في القارة الأميركية هم بقيادة ألفارو أوريبي وإيفان دوكي (الرئيس الأسبق والرئيس الحالي في كولومبيا) وكذلك قادة الولايات المتحدة. هؤلاء هم أكبر إرهابيين في العالم".

وأوضح كابييو أن وجود نائب المعارضة خوان غوايدو، في تلك القمة، لا يمثل شيئاً بالنسبة لفنزويلا.

وتابع قائلاً إنّ غوايدو "موجود هناك لتلقّي أوامر من وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو".

في سياق متصل، اعتبر حزب الـ "فارك" في كولومبيا أن التدريبات العسكرية بين كولومبيا والولايات المتحدة والتي أعلنت اليوم الثلاثاء، تشكل تهديداً للسلام الإقليمي.

ورأى أنه "أمر عبثي أن تأتي القيادة الجنوبية للولايات المتحدة إلى كولومبيا للقيام بمناورات عسكرية مشتركة".