نتنياهو ينتظر الضوء الأخضر من البيت الأبيض لضمّ غور الأردن إلى "إسرائيل"

رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يتوجّه الى البيت الأبيض للحصول على الضوء الأخضر لـ"تعزيز عملية فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن، قبل الانتخابات وحتى قبل نشر خطة السلام الأميركية". 

  • نتنياهو ينوي عرض مسـألة ضمّ غور الأردن إلى التصويت في الكنيست الأسبوع القادم (أ.ف.ب)

أفادت هيئة البث الرسميّة الإسرائيلية "كان" نقلاً عن مسؤولين في الليكود، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو توجّه إلى البيت الأبيض للحصول على الضوء الأخضر لـ"تعزيز عملية فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن، قبل الانتخابات وحتى قبل نشر خطة السلام الأميركية". 

وقال المسؤولون في الليكود أن هذا هو السبب أيضاً في عدم إعلان نتنياهو عن الأمر خلال إطلاق الحملة الانتخابية للحزب، حيث ينوي الأسبوع المقبل عرض الموضوع للتصويت عليه في الكنيست.

كما ذكرت الهيئة أنّ ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي فضّل عدم الرد على ما ورد.

من جانبه طالب وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينت في تغريدة على "تويتر" اليوم، طالب نتنياهو بـ"التوقف عن الأقوال والعمل بالفعل على عرض قضية ضمّ غور الأردن في الاجتماع الحكومي المقبل". 

وأضاف بينت :"الحديث عن فرض السيادة الإسرائيلية في غور الأردن، ويهودا والسامرة مباركة، لكن كما قلنا، إنّها مجرد أقوال. الاختبار الوحيد هو الفعل. أطالب رئيس الحكومة بعرض الموضوع للتصويت عليه أمام الحكومة الأحد القادم وصدور أمر بذلك".

بينت طالب أيضاً بعرض القضية أمام الكنيست الثلاثاء المقبل، لكي يمرّ الأمر من دون مشاكل، واختتم تغريدته بالقول :"فقط الأفعال هي التي تحدد".

وبدأت أمس حرب كلامية بين نتنياهو ورئيس تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس حول قضية ضم غور الأردن.

نتنياهو قال إنّه سيضع غانتس قريباً أمام اختبار، وأن يفحص جيداً "إن كان بالفعل يدعم مبادرة فرض القانون الإسرائيلي على غور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت"، متوقعاً "دعماً كاملاً من غانتس وحزب أزرق أبيض لهذه العملية التاريخية".

أمّا غانتس فتعهد الثلاثاء بضمّ غور الأردن إلى "إسرائيل" وذلك "بالتنسيق مع المجتمع الدولي" في حال فوزه في الانتخابات المقبلة.