"الجهاد الإسلامي" تشيد باستقالة السراج من مجلس السيادة السوداني

حركة "الجهاد الإسلامي" تشيد باستقالة مدير إدارة السياسة الخارجية بمجلس السيادة الانتقالي السدواني، رشاد الطيب السراج، وتعتبرها إعلاءً لـ"صوت الأصالة العربية".

  • عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي أنور أبو طه (أرشيف)

أشادت حركة "الجهاد الإسلامي"، بما وصفته "الموقف القومي الحر" لـ مدير إدارة السياسة الخارجية بمجلس السيادة الانتقالي السوداني، رشاد الطيب السراج، إثر تقديم استقالته.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة أنور أبو طه، إن قرار الاستقالة الذي اتخذه السراج رفضاً للتطبيع يأتي إعلاءً لـ"صوت الأصالة العربية في وجه التردي السياسي الذي تنحدر معه المواقف بحثاً عن المصالح الآنية الضيقة".

وتوجه بـ"التجية للشعب السوداني"، معتبراً أنه "عبّر عن رفضه لكل أشكال العلاقة مع الكيان الصهيوني".

أبو طه أشار إلى أن الشعب السوداني "أبى أن يتنكر لفلسطين في مرحلة يتمايز فيها أهل الحق في وجه الباطل".

وكان مدير إدارة السياسة الخارجية في مجلس السيادة السوداني رشاد فراج الطيب السراج، أعلن اليوم الأربعاء، استقالته من منصبه.

وجاءت استقالة السراج كرد فعل على اللقاء الذي جمع رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في أوغندا، الاثنين الماضي.