السيد خامنئي: الانتخابات ستحبط النوايا السيئة التي يحيكها الأميركيون والصهاينة

المرشد الأعلى السيد علي خامنئي يؤكد أن مخططات العدو ستفشل في الانتخابات الإيرانية كما فشلت في ذكرى الثورة الإيرانية. ويشير إلى أن الأميركيين أصبحوا عرضة للهجوم من العالم ومن داخل بلادهم أيضاً بعد ارتكابهم جريمتهم واستشهاد الفريق سليماني.

  • السيد خامنئي: مخططات العدو ستفشل في الانتخابات مثلما فشلت في ذكرى الثورة

أكد المرشد الإيراني السيد علي خامنئي اليوم الثلاثاء أن مخططات العدو ستفشل في الانتخابات، كما فشلت في ذكرى الثورة، وذكرى قائد قوة القدس الشهيد الفريق قاسم سيلماني.

واعتبر أن الأميركيين ارتبكوا بعد الجريمة التي اقترفوها في مطار بغداد الدولي، والتي أدت إلى استشهاد سليماني، مشيراً إلى أن الثرثرة الأميركية الأخيرة ضد إيران تعكس انفعالهم بعد شهادته.

السيد خامنئي رأى أن الأميركيين أصبحوا عرضة للهجوم من العالم ومن داخل بلادهم أيضاً، بسبب الحماقة التي ارتكبوها والتي عادت عليهم بنتيجة عكسية، مشيراً إلى أنهم أرادوا القضاء على الشهيد سليماني الذي كان له تأثيره الكبير في المنقطة حتى يتسنى لهم السيطرة عليها، لكن الأمر جرى عكس ذلك تماماً.

وإذ أشار إلى أن الانتخابات الإيرانية جهاد عام وسبب لتعزيز قدرات إيران وعزة النظام الإسلامي، أكد السيد خامنئي أن ما حدث في ذكرى الثورة في 11 شباط / فبراير وإحياء ذكرى الشهيد سليماني سيتكرر في الانتخابات المقبلة.

واعتبر أن الانتخابات تحبط النوايا السيئة التي يحيكها الأميركيون والصهاينة، وقال: "نريد مجلساً يحفظ البلاد من المؤامرات".

وشدد على أن "أحد أمثلة القوة هو امتلاكنا لمجلس قوي يصون البلاد أمام المؤامرات عبر سن القوانين اللازمة وإرشاد الحكومة"، مكرراً تأكيده على أن هذه الانتخابات "هي رد على مكر وخداع ومكائد أعداء إيران".

كما اعتبر أن التصريحات الأميركية حول الانتخابات هي محاولة للتأثير عليها وإحباط الشعب الإيراني وبثّ اليأس.

السيد خامنئي، رأى أنه يجب أن تكون إيران قوية، "وإذا أصبحت كذلك فإن العدو سيصاب باليأس وسيتم إفشال مؤامراته بمهدها".

وأوضح أن الدعاية الأميركية تستهدف الشباب الإيراني وإبعاده عن النظام الإسلامي، "ولكنها لن تثمر".

كما لفت إلى أن العدو يتربص بالشعب الإيراني ويراقب نتيجة مساعيه والمشاكل الاقتصادية التي تسبب بها.

ويذكر أن الدعاية الانتخابية للمرشحين الـ 7148 للانتخابات البرلمانية الإيرانية انطلقت في 13 شباط/ فبراير الجاري، وتستمر حتى ما قبل 24 ساعة من بدء عملية الاقتراع في 21 شباط/ فبراير .

كما أكدت هيئة الانتخابات الإيرانية أن اللائحة النهائية لأسماء المرشحين لمجلس الشورى أصبحت جاهزة.