أبو أحمد فؤاد: طهران قدمت امكانات للمقاومة الفسطينية تمكنها من ردع أي اعتداء إسرائيلي

نائب الأمين العام للجبهة الشعبية أبو أحمد فؤاد يؤكد أن حرس الثورة الإيراني قدم امكانات للمقاومة الفسطينية تمكنها من ردع أي اعتداء إسرائيلي، ويشدد على أن لدى إيران الإمكانات والمفاجآت التي هي في مصلحة جميع أطراف محور المقاومة.

  • فؤاد:  كل الإمكانات التقنية الإسرائيلية لن تمنع وصول صواريخ المقاومة إلى أهدافها الاستراتيجية
    فؤاد: كل الإمكانات التقنية الإسرائيلية لن تمنع وصول صواريخ المقاومة إلى أهدافها الاستراتيجية

أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية أبو أحمد فؤاد أن حرس الثورة الإيراني قدم امكانات للمقاومة الفسطينية تمكنها من ردع أي اعتداء إسرائيلي.

وقال فؤاد في حديث له مع الميادين، إن كل الإمكانات التقنية الإسرائيلية لن تمنع وصول صواريخ المقاومة إلى أهدافها الاستراتيجية، مشيراً إلى أن محور المقاومة سينتصر حتماً إذا استخدم إمكاناته ضمن غرفة عمليات مشتركة في أي حرب مقبلة.

وأضاف أن لدى إيران الإمكانات والمفاجآت التي هي في مصلحة جميع أطراف محور المقاومة، وهناك إمكانية لإفشال صفقة القرن من خلال ما يتوفر من هذه الإمكانات.

واعتبر فؤاد أن جزء من صفقة القرن تحقق على الأرض بسبب الوضع العربي الرسمي الذي تتحكم به واشنطن، لافتاً إلى أن  الهدف الرئيسي لكل أبناء الأمة يجب أن يكون إفشال مخطط صفقة القرن الإجرامي.

وذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عندما تحدث عن صفقة القرن أشار إلى الشهيد قاسم سليماني كأحد العوائق في وجه تنفيذها، منوهاً إلى ضرورة استمرار المواجهات اليومية مع الاحتلال في الضفة الغربية والمسيرات في غزة.

وكشف نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، أن لدى المقاومة العراقية استعداد للمشاركة إلى جانب فصائل المقاومة الفلسطينية في أي حرب مقبلة، كما أن هناك عناصر عراقية ويمنية وفلسطينية ولبنانية مجهزة بامكانات تسليحية لخوض أي معركة.