"اليونيسف" تدعو جميع الأطراف لحماية حياة الأطفال في اليمن

منظّمة "اليونيسف" تؤكّد أن الهجوم على محافظة الجوف أدّى إلى مقتل وجرح 37 طفلاً، وتناشد جميع الأطراف لوضع حدّ للحرب "الوحشية" وحماية حياة الأطفال.

  • صورة نشرها الإعلام الحربي اليمني لحطام الطائرة التي أسقطتها القوات اليمينة في محافظة الجوف.

أكَّدت منظّمة "اليونيسف" أن الهجوم على محافظة الجوف شرق اليمن، يوم السبت الماضي، أدّى إلى مقتل وجرح 37 طفلاً. ولفتت المنظمة إلى أن التصاعد المقلق للعنف على مدى الأسابيع القليلة الماضية يشكّل تذكيراً قاسياً بأنّ الأطفال يتحمّلون عبء النزاع الأكبر. وناشدت "اليونيسف" جميع الأطراف لحماية حياة الأطفال، من خلال وضع حدٍّ لهذه "الحرب الوحشية" أولاً وقبل كلّ شيء.

وكان التحالف السعودي قد اعترف السبت بسقوط طائرة حربية مقاتلة من نوع "تورنيدو" تابعة للقوات الجوية الملكية السعودية "أثناء قيامها بمهمة إسناد جوي قريب للوحدات التابعة للجيش الوطني اليمني"، بحسب المتحدث باسم التحالف تركي المالكي.

يذكر أنّ الدفاعات الجويّة بالجيش واللجان الشعبية اليمنيّة، أسقطت مساء الجمعة طائرة حربية تابعة للتحالف السعودي ضدّ اليمن، من نوع "تورنيدو" بصاروخ أرض-جوّ في محافظة الجوف أثناء اعتداءها على المنطقة. وقامت طائرات التحالف بشنِّ هجوم على موقع حطام الطائرة السعودية، جنوب غرب الجوف شرق البلاد، خلال تجمّع المواطنين، واستهدفت المسعفين، ما أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء والجرحى إلى أكثر من 30 شهيداً وجريحاً، معظمهم من الأطفال والنساء، بحسب وزارة الصحة اليمنية.

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أكّد في تغريدة سابقة له على "تويتر" إسقاط الطائرة بصاروخ أرض-جوّ متطور ويمتلك تكنولوجيا حديثة، معتبراً أن "سماء اليمن ليست للنزهة وعلى العدو أن يحسب ألف حساب لذلك".