معلومات الميادين: الأميركي طلب موافقة العراقيين على نشر باتريوت ولم يحصل عليها حتى الآن

معلومات الميادين تفيد بطلب الجانب الأميركي لموافقة العراقيين على إدخال منظومات باتريوت إلى العراق لحماية قواته، والجانب العراقي لم يمنح موافقته حتى الآن.

  • قاعدة عين الأسد التي تعرضت لقصف إيراني رداً على اغتيال الشهيد قاسم سليماني

كشفت معلومات حصلت عليها الميادين أن الجانب العسكري الأميركي طلب موافقة الجانب العراقي خلال المفاوضات من أجل إدخال منظومة باتريوت.

وقالت المصادر إن التحالف أعلن أنه سيكون المسؤول عن تأمين وجوده العسكري في العراق، "وأنه سينتظر الموافقة من بغداد على نشر المنظومة، متأملاً حصولها لكي لا يضطر مجبوراً إلى أن يثبت المنظومات لتأمين الجنود وفق قواعد الاشتباك، في حال تأخرت الموافقة".

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الميادين، لم يتأكد حتى الآن أن الجانب العراقي منح التحالف موافقته على نشر منظومة الباتريوت.

ولكن التحالف، وبحسب معلومات الميادين، يقوم بالعمل على تثبيت منظومة باترويوت في قاعدة عين الأسد في الأنبار، كما أن المعلومات التي تحدثت عن نشر منظومة باتريوت في إقليم كردستان العراق غير صحيحة، ولكن يتوقع أن يتم نقل منظومتين إلى الإقليم.

وتعرضت قاعدة عين الأسد في الأنبار العراقية، والتي تتمركز فيها قوات أميركية، لقصف إيراني في 8 كانون الثاني/يناير الفائت، رداً على قيام الجيش الأميركي باغتيال الشهيد قاسم سليماني ورفاقه في بغداد.

وقاعدة عين الأسد هي ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق بعد قاعدة بلد الجوية، وهي مقر قيادة الفرقة السابعة في الجيش العراقي. وتقع في ناحية البغدادي في محافظة الأنبار.

في هذه الأثناء، سقط صاروخان من نوع كاتيوشا في منطقة المعمورة غرب قضاء هيت، على بعد 35 كيلومتراً من قاعدة عين الأسد، وفق ما أفاد به مراسل الميادين في بغداد.