قاسم: لسنا مع مقاومة تمهّد لتسوية ولا تحرر فلسطين من البحر إلى النهر

نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم يؤكد أن الحزب مع المقاومة التي لا تقبل إلا الأرض محررّة بالكامل بلا قيد ولا شرط ليعود الفلسطينيون إلى أرضهم أعزّة وكرماء في آنٍ معاً"، قائلاً إنه "إذا لم تكن المقاومة من أجل تحرير فلسطين من البحر إلى النهر لا يمكن أن تنفع".

  • قاسم: لسنا مع المقاومة التي تقسّم فلسطين إلى دولتَيْن
قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إنّ الحزب ليس مع المقاومة التي تمهّد للتسوية، كما أنه ليس مع المقاومة التي تقسّم فلسطين إلى دولتَيْن أو المقاومة التي تبادل الدم بالأرض، وأضاف "نحن مع المقاومة التي لا تقبل إلاّ الأرض محررّة بالكامل بلا قيد ولا شرط ليعود الفلسطينيون إلى أرضهم أعزّة وكرماء في آنٍ معاً"، وأضاف "إذا لم تكن المقاومة من أجل تحرير فلسطين من البحر إلى النهر لا يمكن أن تنفع".

وخلال استقباله وفداً من الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، جددّ قاسم وقوف حزب الله إلى جانب المقاومة في فلسطين، معتبراً أن هذه المقاومة لها ثلاثة أهداف كبرى لا يمكن الاستهانة بها، هي "منع استقرار الكيان الإسرائيلي" و"كسر حاجز الخوف والاستسلام" و"بثّ روح الانتصار".


وليس معروفاً إن كان قاسم يقصد بكلامه الردّ على إعلان الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس التي أعلن عنها خالد مشعل الإثنين من العاصمة القطرية الدوحة، حيث أشار الأخير إلى أنّ الحركة ستتبع نهجاً جديداً يتّصف بالمرونة من دون التخلّي عن الثوابت.

وكانت الميادين قد حصلت في وقت سابق من مصدر رفيع في حركة حماس على نسخة من الوثيقة السياسية الجديدة للحركة، أكدت خلالها "حماس" على أنّ إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة عاصمتها القدس ضمن حدود الـ 67 هي صيغة توافقية وطنية مشتركة.