13 نيسان ... اللبنانيون يتذكرون حربهم

اللبنانيون يتذكرون حربهم الاهلية. تفاعلوا مع هذه الذكرى عبر تويتر. وانصب النقاش على ضرورة التعلم من دروس الماضي، كي لا تتكرر المقتلة التي دامت 15 عاماً وذهب ضحيتها عشرات آلاف القتلى والجرحى، فضلاً عن المفقودين.

صورة من داخل بوسطة عين الرمانة التي يرى اللبنانيون أن إطلاق النار على من بداخلها كان الشرارة الأولى للحرب
صورة من داخل بوسطة عين الرمانة التي يرى اللبنانيون أن إطلاق النار على من بداخلها كان الشرارة الأولى للحرب

في مثل هذا اليوم من العام 1975 إندلعت الشرارة الاولى للحرب الأهلية اللبنانية. ذكرى 13 نيسان، وتحديداً حادثة حافلة عين الرمانة، او ما اصطلح على تسميته "بوسطة عين الرمانة"، صارت بمثابة العلامة الأولى من علامات الحرب اللبنانية التي استمرت حتى العام 1989، مخلفة عشرات آلاف القتلى والجرحى.

الذكرى الـــ 41 للحرب اللبنانية شغلت المغردين على تويتر. وتحت هاشتاغ #تنذكر_تما_تنعاد، اعتبر البعض أن الحرب الأهلية لم تنته بعد، فيما تساءل آخرون حول ما إذا استقى اللبنانيون الدرس من هذه الحرب.



وفي هذا السياق، نشر الرئيس السابق ميشال سليمان صورة لبوسطة عين الرمانة على صفحته على تويتر معلقاً عليها، "في 13 نيسان 2016 الشعب اللبناني يتذكر والجيش موحد يدافع عن الوطن، لن تنعاد هذه الحرب وهذه نعمة".

أما باسكال بركات فغردت بعبارة "لم ننس ولكننا لم نتعلم".


أما خلدون أبو عاصي، فنشر صورة تحاكي الطفولة التي عاشها في الحرب الأهلية، متسائلاً هل تعلم اللبناني أي درس من هذه الحرب؟


كما شغلت صورة على تويتر العديد من المغردين كتب عليها "تنتذكر ونتعلم"، الصورة تشمل خسائر الحرب الأهلية بالأرقام بين ضحايا، مفقودين ومعوقين.


كما بزر هاشتاغ آخر هو #13نيسان. حيث غردت إيمان إبراهيم "نحن الشعب الوحيد الذي يحتفل كل عام بذكرى انطلاق الحرب ولا نعرف لإنتهائها تاريخاً".