قوات الاحتلال تهدم منزل عائلة الشهيد عمر أبو ليلى في سلفيت

حركة حماس تقول في بيان ردّاً على هدم الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة الشهيد عمر أبو ليلى إن هدم منازل المقاومين يعبر عن فشل حقيقي تعيشه حكومة الاحتلال وأجهزتها الامنية في ردع المقاومين في الضفة.

رأت حركة حماس في بيان لها تعقيباً على هدم الاحتلال منزل عائلة الشهيد عمر أبو ليلى إن مواصلة الاحتلال لسياسة هدم منازل المقاومين "تعبر عن فشل حقيقي تعيشه حكومة الاحتلال وأجهزتها الأمنية في ردع المقاومين في الضفة الأبية، وإن إرادة أبناء شعبنا والمقاومين الأبطال ستظل حاضرة لتفاجئه في كل مرة".

ودعا البيان الشعب الفلسطيني إلى "التضامن مع عائلة الشهيد، فشعبنا الأصيل دائماً يحمي المقاومين ويحتضن عائلاتهم، وإن شعبنا الذي شهد لـ"عمر" ببطولته سيجعل حقد الاحتلال الذي أفرغه بطريقة همجية في منزل عائلة أبو ليلى يرتد عليه حسرة وندماً".

جرافات الاحتلال الإسرائيلي هدمت صباح اليوم الأربعاء منزل عائلة أبو ليلى منفذ عملية أريئيل التي قتل فيها إسرائيليان إثنان.

واقتحمت أكثر من عشرين آلية عسكرية إسرائيلية بلدة الزاوية غرب سلفيت، وأغلقت مداخلها وفرضت طوقاً أمنياً حول المنطقة قبل أن تفرض سيطرتها على منزل أبو ليلى، حيث تصدى لها سكان المنطقة.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن جنود الاحتلال يواصلون احتجاز سكّان المنازل المجاورة لعائلة الشهيد  أبو ليلى في المدرسة الأساسية ببلدة الزاوية غرب سلفيت.

وقام شبّان برشق قوات الاحتلال بالحجارة في بلدة الزاوية غرب سلفيت، بالتزامن مع فرض الاحتلال طوقاً عسكرياً على على المنطقة المحيطة بمنزل الشهيد أبو ليلى.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اشتبكت مع منفذ عملية سلفيت الشهيد أبو ليلى في 19 أذار/ مارس الماضي، وأعلنت عن استشهاده، بعد أن حاصرت المنزل الذي كان يتحصن فيه في بلدة عبوين شمال غرب رام الله وفجرته.

وفي وقت لاحق قام الاحتلال باعتقال عائلة الشهيد أبو ليلى. وقالت والدته للميادين نت:"بطل فلسطين" علمنّي كيف أزغرد!. 

وعسكت عملية سلفيت قرب مستوطنة أريئيل أداء فاشلاً لجنود الجيش الإسرائيلي على الأرض وقلقاً متزايداً لدى المؤسسة الأمنية من محاكاة عمليات كهذه، في ظل حديث المحللين عن واقع جديد آخذ بالتكوّن في الضفة عنوانه دعم هذا النوع من العمليات.