الشرطة الأميركية تفشل في إخلاء مؤيدي مادورو من سفارة فنزويلا في واشنطن

مراسل الميادين يفيد بفشل الشرطة الأميركية في إخلاء جميع النشطاء المعتصمين في السفارة الفنزويلية بواشنطن، بعد اقتحام الشرطة لمبنى السفارة واعتقال 4 ناشطين.

سبوتنيك أكدت اعتقال الشرطة 4 نشطاء كانوا يقومون بحماية السفارة (أ ف ب)
سبوتنيك أكدت اعتقال الشرطة 4 نشطاء كانوا يقومون بحماية السفارة (أ ف ب)

فشلت قوات الشرطة الأميركية في إخلاء جميع النشطاء المعتصمين في السفارة الفنزويلية بواشنطن، بعد اقتحام هذه القوات للسفارة واعتقال بعض النشطاء.

وأفاد مراسل الميادين بأن الحرس الرئاسي الأميركي شارك في اقتحام السفارة، وأن مشاركة الحرس الرئاسي تشير بوضوح إلى أن عملية الاقتحام أتت بقرار من البيت الأبيض.

وقال مراسل الميادين إن الشرطة منعت الصحافيين من الوصول إلى موقع قريب من السفارة التي سيطر عليها نشطاء موالون للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قبل أيام وطردوا ممثلي المعارض خوان غوايدو.

وأكدت وكالة "سبوتنيك" أن الشرطة الأميركية خلال اقتحام السفارة الفنزويلية في واشنطن اعتقلت 4 متظاهرين كانوا يقومون بحماية السفارة، "في انتهاك لاتفاقية فيينا".

وكانت الشرطة الأميركية قطعت قبل أسابيع الماء والكهرباء عن السفارة لإجبار المعتصمين على مغادرتها.

المحامية في القانون الدولي ايزابيلا فرنجية اعتبرت أن الولايات المتحدة تخرق القانون الدولي باقتحام السفارة الفنزويلية، وأنها "تعتمد الغطرسة ولا تعطي أي قيمة للقانون الدولي".

وفي مقابلة مع الميادين من كراكاس، قالت فرنجية إن الشرطة الأميركية انتهكت السيادة الفنزويلية باقتحام السفارة في واشنطن.