الجيش السوري يصد هجوماً للمسلحين في ريف حماه الشمالي

الجيش السوري يصد هجوماً عنيفاً لـ هيئة تحرير الشام و الجبهة الوطنية للتحرير والحزب الاسلامي التركستاني على نقاطه في بلدة كفرنبودة شمال غرب حماة .

الجيش السوري واصل تطهير جيوب المسلحين في قرى الجيد وشهرناز والحواش والحويجة شمال غرب البلاد (أ ف ب)
الجيش السوري واصل تطهير جيوب المسلحين في قرى الجيد وشهرناز والحواش والحويجة شمال غرب البلاد (أ ف ب)

صد الجيش السوري هجوماً عنيفاً لـ هيئة تحرير الشام و الجبهة الوطنية للتحرير والحزب الاسلامي التركستاني على نقاطه في بلدة كفرنبودة شمال غرب حماة.

المعركة التي استمرت أكثر من 10 ساعات بدأها المسلحون بتفجير عربتين مفخختين استهدفهما الجيش السوري قبل وصولهما لهدفهما الأولى لمنفذ سوري والآخر مالديفي بحسب مواقع النصرة.  

واستخدم المسلحون في هجومهم مدرعات تركية كانت قد قدمتها أنقرة كدعم لما يسمى "الجيش الوطني" الذي أسسته شمال حلب وقامت بإرسال بعض مجموعاته إلى جبهات ريف حماة لدعم هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير.

وتمكّن المسلحون من فتح ثغرة على جبهة كفرنبودة باستخدام الانغماسيين الذين تقدموا عبر دراجات نارية ،الأمر الذي اضطر عناصر الجيش التراجع إلى نقاط خلفية لتعزيز خطوط إسناده ومنع سقوط كامل البلدة،حيث مازالت الاشتباكات دائرة لطرد المسلحين من النقاط التي دخلوها.

وبدأ سلاح الجو السوري تنفيذ سلسلة غارات يستهدف فيها خطوط امداد المسلحين القادمة من الهبيط جنوب ادلب ،بالتزامن مع ضرب نقاط المسلحين في محيط مناطق الاشتباك بالمدفعية والصواريخ.

 

 

وبحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتهاكات المجموعات المسلحة لاتفاق وقف إطلاق النار في ادلب.

وأطلع بوتين في اتصال هاتفي كلًا من ميركل وماكرون على الإجراءات المتخذة مع تركْيا لضمان الاستقرار في شمال غرب سوريا، كذلك ناقش الزعماء آفاق تأليف اللجنة الدستورية السورية وأكدوا وحدة الأراضي السورية.


سوريا وروسيا تطالب بإخراج جميع اللاجئين من مخيم الركبان

إلى ذلك، أكد كل من رئيس مقر التنسيق المشترك الروسي السوري بشأن عودة اللاجئين ميخائيل ميزينتسيف ووزير الإدارة المحلية والبيئة السوري حسين مخلوف، في بيان مشترك لهما أن روسيا وسوريا ترفضان فكرة واشنطن إرسال قافلة إنسانية أخرى إلى مخيم الركبان وتطالبان بإخراج جميع اللاجئين من هناك.

وأوضح البيان أن "ممثلي الجانب الأميركي دعوا مجددًا إلى إرسال قافلة إنسانية ثالثة لكن هذه الطريقة تؤدي إلى توفير جميع المستلزمات للمسلحين الخاضعين لسيطرة الولايات المتحدة، وأن مثل هذا النهج لحل مشكلة الركبان غير مقبول".

وبحسب روسيا وسوريا، يجب على المجتمع الدولي التأثير على الولايات المتحدة من أجل الانسحاب السريع لقوات الاحتلال، التي تدعم المسلحين، من أراضي المنطقة.