ماي تترأس اجتماعاً وزارياً للبحث في احتجاز ايران ناقلة النفط البريطانية

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تترأس اجتماعاً وزارياً مخصصاً للبحث في احتجاز ايران ناقلة النفط، ووزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت يتفق مع نظيريه الفرنسي جان ايف لودريان والألماني هايكو ماس على تجنّب أي تصعيد محتمل في المنطقة.

  • ماي ستبحث مع أعضاء حكومتها مسألة "حفظ سلامة الملاحة في الخليج" (أ ف ب)

تترأس رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اجتماعاً للجنة الطوارئ الحكومية البريطانية "كوبرا" للبحث في احتجاز ايران ناقلة النفط.

وأوضحت رئاسة الحكومة البريطانية، أن ماي ستبحث مع أعضاء حكومتها مسألة "حفظ سلامة الملاحة في الخليج".

واتصل وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت بنظيريه الفرنسي جان ايف لودريان والألماني هايكو ماس لبحث قضية ناقلة النفط البريطانية.

وأفادت الخارجية البريطانية أن الوزراء الثلاثة شدّدوا على تجنّب أي تصعيد محتمل في المنطقة، وأشارت الى أنهم اتفقوا على أن العبور الآمن للسفن في مضيق هرمز هو أولوية قصوى بالنسبة للدول الأوروبية.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون "يبخ سمومه في أذن بريطانيا محاولاً جرها إلى المستنقع"، معتبراً أن الحذر والحكمة "هما السبيل الوحيد لإحباط هذه المكائد".

وبالتوازي بث التلفزيون الايراني مشاهد جديدة لناقلة النفط البريطانية في ميناء بندر عباس جنوب البلاد.

وكان مسؤول ملاحي ايراني قال إن جميع أفراد طاقم الناقلة البريطانية بخير في ميناء بندر عباس وإن سرعة التحقيق تعتمد على تعاون طاقمها.

وكان حرس الثورة الإسلامية في إيران عرض مشاهد لاحتجازه الناقلة البريطانية "stena impero" في مضيق هرمز الجمعة. وأتى ذلك بعد احتجاز ناقلة النفط الإيراني "غريس 1" في مضيق جبل طارق.

وأعلن حرس الثورة الإسلامية في إيران في 18 تموز/يوليو الجاري توقيف الناقلة البريطانية stena impero في مضيق هرمز ونقلها إلى السواحل الإيرانية موضحاً أنها أوقفت لعدم مراعاتها القوانين الدولية للملاحة.

وأتى ذلك بعد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" في مضيق جبل طارق والتي كانت في طريقها إلى سوريا، وذلك بطلب من المملكة المتحدة.