الترجّي يواجه بطل آسيا في مونديال الأندية

الترجّي التونسي بطل أفريقيا يبدأ مشواره في مونديال الأندية لكرة القدم بمواجهة بطل آسيا بحسب القرعة التي سُحِبت في زيوريخ السويسرية. 

توِّج الترجّي بطلاً لأفريقيا (أ ف ب)
توِّج الترجّي بطلاً لأفريقيا (أ ف ب)

يبدأ الترجّي التونسي بطل أفريقيا مشواره في مونديال الأندية لكرة القدم بمواجهة بطل آسيا. 

وأُقيمت قرعة البطولة المقرّرة بين 11 كانون الأول/ ديسمبر المقبل و21 منه في قطر، في مدينة زيوريخ السويسرية.

وستنطلق البطولة بلقاء السد بطل الدوري القطري (الفريق المضيف)، مع هيينجين سبورت من كاليدونيا الجديدة بطل القارة الأوقيانية في المباراة الافتتاحية.

وفي الدور الثاني (ربع النهائي) يلتقي الفائز من المباراة الأولى مع فريق مونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف (اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، بينما تجمع المباراة الثانية الترجّي مع المتوّج بلقب دوري أبطال آسيا الذي ستُحدد هويته في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

ونظراً لأن قوانين كأس العالم للأندية تمنع مشاركة فريقين تابعين للاتحاد الوطني ذاته، ففي حال توّج السد القطري بطلاً لآسيا، سيحل وصيفه في المسابقة القارية بدلاً منه في المباراة الافتتاحية، وينتقل السد مباشرة إلى الدور الثاني لمواجهة الترجي.

أما بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا ليفربول الإنكليزي، فيبدأ مشاركته في المربع الذهبي بلقاء الفائز من المواجهة الأولى في ربع النهائي، فيما يلعب الفائز من المباراة الثانية في ربع النهائي مع بطل كوبا ليبرتادوريس الأميركية الجنوبية الذي ستحدد هويته في 23 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويحمل ريال مدريد الإسباني الرقم القياسي (4) في عدد ألقاب البطولة التي انطلقت عام 2000 (لم تقم بين 2002 و2004 لانهيار الشريك التسويقي للاتحاد الدولي فيفا)، وهو حققه في الأعوام الثلاثة الماضية التي شهدت تتويجه بطلاً لدوري أبطال أوروبا.

وتبقى أندية البرازيل، كورينثيانز (2000، 2012) وساو باولو (2005) وانترناسيونال (2006)، الوحيدة التي توجت باللقب من خارج أوروبا.

ومن المقرّر أن تستضيف قطر التي تستعدّ لتنظيم نهائيات كأس العالم 2022، النسختين المقبلتين من مونديال الأندية في 2019 و2020.