الأرجنتين × البرازيل اليوم بمشاركة ميسي وغياب نيمار

من يفوز اليوم في المباراة الدولية الودية بين الغريمين المنتخبين البرازيلي من دون نجمه نيمار والأرجنتيني بقيادة نجمه ليونيل ميسي؟

  • فازت البرازيل على الأرجنتين في "كوبا أميركا" الصيف الماضي

تتجدّد المواجهة بين المنتخبين البرازيلي من دون نجمه نيمار والأرجنتيني بقيادة نجمه ليونيل ميسي، اليوم الساعة 19,00 بتوقيت القدس الشريف، في "كلاسيكو العالم" الذي سيقام في الرياض. 

وكانت البرازيل فازت على الأرجنتين 2-0 في نصف نهائي بطولة أميركا الجنوبية التي استضافتها على أرضها في صيف العام الحالي، وتوّجت بلقبها بالفوز على البيرو 3-1 في النهائي.

ولم يخض ميسي أي مباراة مع منتخب بلاده منذ أن طُرد في مباراة المركزين الثالث والرابع في "كوبا أميركا" الصيف الماضي، وذلك بسبب إيقافه لمدة ثلاثة أشهر بسبب تصاريحه ضد اتحاد أميركا الجنوبية "كونميبول".

وخاضت الارجنتين أربع مباريات في غياب نجمها فتعادلت مرتين وفازت في مثلها.

في المقلب الآخر، يغيب نيمار عن تشكيلة البرازيل للمباراتين الوديتين أمام الأرجنتين وكوريا الجنوبية.

وتعرَّض أغلى لاعب في العالم قبل شهر لإصابة عضلية في الفخذ خلال مباراة منتخب بلاده الودّية أمام نيجيريا (1-1) أبعدته أربعة أسابيع عن الملاعب.

ورغم أن نيمار تعافى من الإصابة قبل المباراتين الوديتين فإن المدرب تيتي فضّل عدم استدعائه لخوضهما.

وفي الموسم الثاني، تعرّض لإصابة مماثلة أبعدته مجددا لفترة طويلة.

وأكد زميل نيمار في سان جرمان قطب الدفاع تياغو سيلفا أنه يفضّل عدم النظر إلى مسألة عودة ميسي إلى صفوف الارجنتين، وقال: "نحن غير مهتمين بالأمر ولكننا فخورون لأننا سنحصل على فرصة لمواجهته".

وتابع: "تملك (الأرجنتين) نجمها، ونحن لا (غياب نيمار)، ولكن البرازيل هي البرازيل وقد أظهرنا ذلك من خلال فوزنا ببطولة كوبا أميركا".

وأكّد سيلفا أن موقعة "البرازيل ضد الأرجنتين هي دائماً مباراة رائعة، مع كرة قدم رائعة والكثير من الفرص للتسجيل".

واستدعى تيتي لهذه المواجهة مهاجم ريال مدريد الشاب رودريغو (18 عاماً) الذي يلتحق بـ"السيليساو" للمرة الأولى في مسيرته الفتية، بعدما فرض نفسه نجماً في فريقه في الفترة الأخيرة.