التعريفات #نفط_المتوسط

الصراع على نفط المتوسط

شرق المتوسط خزائن الثروة من نفط وغاز ربما يكون مكمن تفسيرات لكل النزاعات والفوضى وعدم الاستقرار في بلدان المتوسط من ليبيا إلى مصر وسوريا ولبنان وغزة. أنشطة التنقيب والحفر في السنوات الأخيرة، كشفت عدداً من حقول الغاز البحرية الواعدة، مما جذب انتباه الشركات الكبرى وأصبح شرق المتوسط محوراً للصراع. بدأت ازمات على خلفية مد النفوذ للسيطرة على هذه الثروة، وتبدو في هذا السياق ثلاثة نقاط ساخنة رئيسة: النزاع البحري اللبناني -الإسرائيلي، وهو ما دفع ديفيد ساترفيلد مساعد وزير الخارجية الأميركي، لتكرار زياراته إلى لبنان ومن ثم تفجير الأوضاع الداخلية، وهدد حزب الله بضرب سفن إسرائيل ومنشآتها إذا تدخلت في مشاريع تطوير الغاز في لبنان، والنقطة الأخرى الحرب في سوريا وصراع القوى على البقاء فيها. وأخيراً مسألة قبرص، وهناك نشطت تركيا في بحر إيجه لثني اليونان الشريك الوثيق لقبرص عن التدخل في هذه القضية، لكن التحركات التركية شملت بلداناً أخرى لا سيما مصر حيث يتابع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مشاريع مهمة لتطوير احتياطيات الغاز البحري في البلاد، بالتعاون مع قبرص وإسرائيل وقد بدأ تحالفاً معادياً لتركيا ينشأ تدريجياً بين اليونان وقبرص وإسرائيل ومصر. في المقابل وقع الرئيس أردوغان مذكرتي تفاهم مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق لتحديد النفوذ البحري في البحر المتوسط وسط اعتراض داخلي وانزعاج خارجي، وهناك مؤشرات أن تركيا تسعى لمد نفوذها نحو طرابلس لبنان قبالة الحصة اللبنانية والسورية من ثروات المتوسط فهل تسعى أنقرة لإنشاء قاعدة لها هناك؟ وفي خلفية هذا الصراع يقف سباق النفوذ الروسي الأمريكي الأوروبي؟ فهل الصراع في شرق المتوسط يمكن أن يشعل حرباً؟ وكيف تدار لعبة الأمم هناك؟