إلى أين يا سيّد البيض تأخذ شعبي.. وشعبك؟