الإمبراطور ماكرون يفدي المسيحية بالإسلام

ماكرون على خطى نابليون.. الدين كبش فداءٍ لسياسته!

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ماضٍ في تعنته وإصراره على استمرار النار المستعرة في علاقته مع مواطني فرنسا المسلمين، بل يغذيها باستمرار.

إسكات صوت الحق.. الخلط المتعمّد بين اليهود والصّهيونيّة

إسكات صوت الحق.. الخلط المتعمّد بين اليهود والصّهيونيّة

في استطلاع للرأي قام به المعهد الفرنسي للرأي (IFOP) في العام 2018، اتضح أن 57 في المئة من الفرنسيين لديهم "صورة سيئة عن إسرائيل"، و69 في المئة لديهم "صورة سيئة عن الصهيونية"، هل يعدّ ذلك معادة للسامية؟

إذا بقيت المؤشرات الحالية على حالها فإن ترامب سيكون مضطراً إلى حزم حقائبه ومغادرة البيت الأبيض بعد الانتخابات القادمة

الشرق الأوسط بعد الانتخابات الأميركية.. أية وجهة؟

كان الأمل معقوداً على إدارة ترامب لمساعدة السعوديين على الخروج منتصرين من كل الحروب التي بدأوها في المنطقة، لكن الواقع الفعلي لهذا الرهان أظهر بأن ترامب لم يستعمل إلا استراتيجية التنمر.

ماكرون والإرث الإمبريالي

ماكرون والإرث الإمبريالي

ماكرون لم يخرج على تقليد من سبقه، فعندما تقترب الحملات الانتخابية في فرنسا، وخصوصاً الرئاسية منها، يهاجم الرئيس الذي يكون في الحكم المهاجرين عامة، والمسلمين على وجه الخصوص.

جامعة النكسات العربيّة.. وفاء للغة الخشبية

جامعة النكسات العربيّة.. وفاء للغة الخشبية

ما أكبر انحطاط الحاكم العربي عندما يهنئ في مؤتمر وزاري دولة عربية أخرى على إقدامها على التطبيع واعتباره الحل الأمثل لفلسطين.

"ذئاب أميركا" وتسليم مفاتيح الكعبة والقدس للصّهاينة

"ذئاب أميركا" وتسليم مفاتيح الكعبة والقدس للصّهاينة

ما يهمّنا من إشعال ترامب الشرارة الأولى للحرب الأهلية في أميركا هو التنبيه إلى أن نزوعه السادي إلى الهدم يتمظهر أيضاً في سياسته الشرق الأوسطية.

لكي يُرضي ترامب المنتمين إلى فكر اليمين البديل، منح العديد من المنضمين إليها والمدافعين عنها وظائف سامية في إدارته

ترامب بين "اليمين البديل" والفاشية الصهيونية والعربية

يشد ترامب بيد على اليمين البديل، وعلى الصهاينة بيد أخرى، شاقاً طريقه الإقصائي لضمان إعادة انتخابه بأصوات هذا اليمين وأموال الصهاينة. 

لمّح ترامب أكثر من مرة إلى أنه لن يعترف بنتائج الانتخابات ما لم ينجح

هل تقترب التجربة "الديموقراطية" الأميركية من نهايتها؟

ما سرّ تربّع حزبين فقط على عرش السياسة في أميركا دون غيرهما، والتناوب على الحكم من دون أية معارضة حقيقية وأحزاب تستطيع أداء دور مراقبة ممارسة السلطة؟

الإمارات تعترف بـ"إسرائيل".. من ينقذ من؟

الإمارات تعترف بـ"إسرائيل".. من ينقذ من؟

إذا استحضرنا كل الجرائم المنظمة للإمارات في حروبها المختلفة، والتي ترقى معظمها إلى جرائم حرب، فربما نفهم أنها تشعر بأنها بحاجة إلى من يغطي عليها ويخرجها كالشعرة من العجين.

المزيد