فتح القسطنطينية أدى إلى جلوس القادة الأوروبيين للتفكير بطرق بديلة للقوافل التجارية الأوروبية للوصول إلى الشرق

سقوط القسطنطينية وإعادة توزيع الثروة في العالم

من خلال دراسة الطرق التجارية العالمية في القرن السادس عشر، نلاحظ مسألة مهمة جداً، وهي أن كل القوافل التجارية من أوروبا والعالم كانت تتقاطع مع العالم الإسلامي.

المزيد