الإدعاء على "درة" بتهمة الإساءة إلى مهنة التمريض

تتعرض الممثلة التونسية درة لحملة مركزة منذ أيام في مصر، على خلفية دور الممرضة ميرفت الذي جسّدته في فيلم: يوم وليلة، للمخرج أيمن مكرم، ويقدمها زوجة لرجل عاطل عن العمل مما يُضطرها لبعض الممارسات غير الأخلاقية مع أطباء مقابل بدل مادي، وقبول إكراميات من ذوي المرضى لسد إحتياجاتها المادية في المنزل، ووصل الأمر حد المطالبة بترحيلها رغم إقامتها التي تزيد على 17 عاماً في القاهرة.

 

  • الإدعاء على "درة" بتهمة الإساءة إلى مهنة التمريض
    "درة" في دور الممرضة "ميرفت" في الفيلم

سبق للفيلم أن عرض في مهرجان مالمو للفيلم العربي في السويد، وإفتتح مهرحان الدار البيضاء السينمائي، وهو لا يستأهل الإهتمام كعمل سينمائي جديد باشرت الصالات المصرية عرضه في السادس من كانون الثاني/ يناير 2020، وهاهي القضية المثارة حول إساءته إلى الممرضات في هذا الظرف الصحي العالمي بالذات تضيء عليه بقوة، خصوصاً بعد الهجوم الناري على الفيلم من نقيب عام التمريض الدكتورة كوثر محمود التي أشارت إلى رفع دعوى في نقابة السينمائيين ضد محتوى العمل كونه يسيء إلى طاقم التمريض المصري وقالت "كفايانا قرف بقا ولعب بعقول الناس" وأضافت "أقول لـ درة روحي لتونس سيئي (من إساءة) لتمريضك هناك، لأن هنا تمريض محترم، ده فيلم قذر ويسيء إلى 300 ألف ممرض"، هذا الكلام قالته النقيبة من خلال مداخلة عبر فضائية الحدث اليوم، في برنامج حضرة المواطن.

أول من رد على هذا الموقف نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي الذي إعتذر لطواقم التمريض عما ورد في الفيلم مشيداً بدورهم في هذه الأوقات الصعبة من مواجهة كورونا، وخاطب النقيبة قائلاً "المسؤولية عن تقديم صورة الممرض بهذا الشكل في الفيلم تقع على عاتق صنّاع الفيلم، وجهاز الرقابة على المصنفات الفنية"  وتساءل "مامسؤولية الممثل عن هذا الأمر" ليجيب "طبعاً درة ليست مسؤولة"، أضاف النقيب مخاطباً الممرضين بعد وصف النقيبة للفيلم بالقذر"أنتم الملائكة لا تستخدمون هذه العبارات، كما أن مصر أعظم من مطالبة درة بتقديم العمل في دولتها". وكان لـ درة رد قالت فيه "أنا أرفع المسؤولية عن نفسي، لأن للفيلم مؤلفاً هو يحيى فكري". والفنانة التونسية أسهمت في العديد من الأفلام اللافتة منها:هي فوضى آخر أفلام يوسف شاهين، وبتوقيت القاهرة، لـ أمير رمسيس، وعنتر إبن إبن إبن شداد، مع محمد هنيدي، وتقاسمت مع محمد رمضان بطولة مسلسل: نسر الصعيد.

الفيلم ومدته 99 دقيقة، أنتجته شركتا:المرايا للإنتاج الثقافي، والريماس للإنتج الفني والسينمائي، وتولى الإشراف على المشروع ريمون رمسيس، وتتولى توزيعه لجميع أنحاء العالم شركة فالكون فيلمز (للبناني صبحي سنان)، ويحضر أمام الكاميرا فريق كبير من الممثلين يتقدمهم إضافة إلى درة التي يرد إسمها التالي بعد خالد النبوي (أحمد الفيشاوي، خالد سرحان، حنان مطاوع، محمد عادل، محمد جمعة، محمد أوتاكا، وزينة منصور) وتميزت المشاهد بفن خاص في التصوير خصوصاً في اللقطات المقربة، والمطاردات، تولاه البولندي زبيغنيو ريبكزنسكي (71 عاماً) وهو معروف بعشرات الأفلام القصيرة والمتوسطة الطول.