"أم هارون" التطبيعي.. هل يسقط من برمجة رمضان؟

مسلسل خليجي يتم التحضير لعرضه في الموسم الرمضاني القادم، يتهمه مغردون بالتطبيع مع "إسرائيل، ويطالبون بإسقاطه من البرمجة الرمضانية.

 

 

  • "أم هارون" التطبيعي.. هل يسقط من برمجة رمضان؟
    ملصق مسلسل "أم هارون"

هي ثاني هزّة تتسبب بها الفنانة الكويتية حياة الفهد. فبعد أسابيع قليلة على موقفها من العمالة الوافدة وضرورة طرد أفرادها أو رميهم في الصحراء، ها هو مسلسل من بطولتها ومشاركة في الإنتاج بعنوان "أم شاؤول"، تم تعديله إلى "أم هارون"، يثير صخباً ورفضاً واسعين في الكويت أولاً ثم في العالم العربي، كونه يتناول سيرة سيدة يهودية كانت تعيش في الكويت، ومن خلالها عن حضور اليهود في الخليج.

ردود الفعل أجمعت على رفض المسلسل، وإشتمّت منه تدجيناً يليه تطبيع مع "إسرائيل"، وكانت ردة فعل الفنانة حياة مفاجئة، حيث قالت "للأسف أعداء النجاح والحاسدون قاموا يطلعون إشاعات بأن المسلسل وقف ويهاجمون تلفزيون الكويت ووزارة الإعلام".

وجاء رد الفعل الفاضح من الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي الذي دافع عن الفنانة الكويتية وإعتبر أنها تتعرض لإنتقادات ممن وصفهم بـ المفسدين، وقال "كالعادة تعرضت الفنانة القديرة حياة الفهد لإنتقادات أصحاب نظرية المؤامرة وغيرهم من المفسدين الذين ينظرون إلى كلمة تطبيع كشتيمة ويفضلون المسلسلات العنصرية التي تروّج للأكاذيب المعادية للسامية التي تعرض عادة في شهر رمضان".

وأضاف "أعجبتني تصريحات حياة الفهد حين قالت اليهود كانوا موجودين في كل مكان، وهذا كتاب منزل من الله سبحانه وتعالى ما نقدر ننكره والكويت فيها ديانات كثيرة".

وفي هذا الإطار قال الممثل محمد جابر المشارك في الحلقات "أستغرب بشدة الجدل الدائر حول المسلسل وأعتبر أن الضجة المثارة غير مبررة إطلاقاً".

كتب النص محمد وعلي شمس، ولأن التصوير تم في الإمارات العربية المتحدة فقد أجازته المرجعية الرسمية، وهو من إنتاج: شركة الفهد (تملكها الفنانة حياة) وشركة جرناس للإماراتي أحمد الجسمي، وقاما معاً بمهمة المنتج المنفذ لصالح تلفزيون أم بي سي، وتحديداً للقناة الأولى التي تروج للعمل بعبارة: الملحمة الدرامية، وتوصّف المسلسل بأنه جريء ومختلف مع: سيدة الشاشة الخليجية، وتولى الإخراج محمد جمال العدل الذي سبق له وقدّم عملين أثارا نقاشات طويلة: الأول كتبه وحيد حامد بعنوان الجماعة (الإخوان المسلمين) والثاني: حارة اليهود، الذي رصد حياة اليهود في مصر بين نكبة فلسطين عام 48، ونكسة عام 67، بما يعني أن الأجواء مهيأة مع المخرج لدخول الموضوع من الباب العريض للتطبيع مع هذه الخلفية الفنية الحاضرة أمام الجميع.

فريق المسلسل أمام الكاميرا يشمل إضافة إلى السيدة حياة أو أم هارون كلاً من (محمد العيدروسي، أحمد الجسمي، فخرية خميس، سعاد، عبد المحسن النمر، فاطمة الصفي، فؤاد علي، محمد جابر،محمد العلوي، روان مهدي، آلاء الهندي، فؤاد نجم، فرح الصرّاف، إلهام علي، آلاء شاكر، ماجد الجسمي، وأمل محمد).

أوساط كثيرة تُراهن على تدخل السلطات الكويتية في اللحظات الأخيرة لمنع عرض: أم هارون، بدءاً من 24 نيسان/إبريل الجاري ضمن برمجة الوجبة التلفزيونية في الشهر المبارك، ووقف حالة الرفض التي توسعت داخل الكويت من نخبة مثقفين، وفنانين، وشخصيات، عدا عن ردود الفعل العربية، منعاً لشبهة التطبيع الذي يطل بملامحه البشعة من بين ثنايا العمل والتي تتأكد من خلال دعم أدرعي مدافعاً عن حياة الفهد ومهاجماً المعترضين.