انهيار بورصة "وول ستريت"

بسبب انتشار فيروس كورونا، مؤشر "داو جونز" يسجل أسوأ جلسة له منذ أكثر من 30 عاماً.

  • انهيار بورصة "وول ستريت"
    أغلق مؤشر"داو جونز" على تراجع بلغ 9.99%

سجّل  مؤشر "داو جونز" الرئيسي لبورصة "وول ستريت"، أسوأ جلسة له منذ الانهيار المالي في العام 1987 بخسارته 10% من قيمته، وذلك على وقع أجواء الهلع التي سادت أسواق المال العالمية بأسرها بسبب انتشار فيروس "كورونا"، الأمر الذي وصفه اقتصاديون بأنه "انهيار لبوصة وول ستريت".   

وبحسب الأرقام المؤقتة للجلسة، فقد أغلق "داو جونز" على تراجع بلغ 9.99%، مستقراً عند 21 ألفاً و200,47 نقطة، بينما خسر "ناسداك" 9.43% مستقراً عند 7201,80 نقطة.   

ووصلت خسارة مؤشر "ستاندرد أند بورز-500" إلى 9.51%، مستقراً عند 2480,73 نقطة.
وهذا المؤشر الذي يضمّ أسهم أكبر 500 شركة مدرجة في البورصة النيويوركية، دخل رسمياً يوم أمس الخميس في مرحلة "السوق الهابطة"، وهو مصطلح يعني أنّ المؤشر خسر أكثر من 20% من قيمته، بالمقارنة مع آخر مستوى قياسي سجّله.