ماذا تقول الأرقام عن مستقبل الشركات الأميركية الأكثر تضرراً من كورونا؟

شركة "ايه دي بي" للبيانات تقول إنّ الوظائف في الشركات الصغيرة منيت بأكبر نكسة لها منذ الأزمة المالية العالمية مطلع 2009، بحيث انخفضت بمقدار 90 ألف وظيفة.

  • ماذا تقول الأرقام عن مستقبل الشركات الأميركية الأكثر تضرراً من كورونا؟
    إجمالي التعيينات انخفض بمعدل 27 ألف وظيفة في الولايات المتحدة (أ ف ب - أرشيف)

انخفضت التعيينات في القطاع الخاص في الولايات المتحدة خلال شهر آذار/مارس الماضي بسبب وباء كورونا ومنيت الشركات الصغيرة تالياً بأكبر الخسائر، بحسب أرقام صادرة عن شركة "ايه دي بي" للبيانات.

وذكرت الشركة في تقريرها أن إجمالي التعيينات انخفض بمعدل 27 ألف وظيفة، وهو الانخفاض الأكبر والوحيد منذ أيلول/سبتمبر 2017.

ومنيت الوظائف في الشركات الصغيرة بأكبر نكسة لها منذ الأزمة المالية العالمية مطلع 2009، بحيث انخفضت بمقدار 90 ألف وظيفة، وكانت الشركات الأصغر التي توظف أقل من 20 موظفاً الأكثر تضرراً، وفقاً للتقرير.

وحذرت الشركة من أنه بناء على ذلك "فإن التقرير لا يعكس التأثير الكامل لكورونا على وضع التوظيف الكلي".

وأوضحت بيانات شركة "ايه دي بي" أن موظفين في شركات السلع والخدمات خسروا وظائفهم، والأكثر تضرراً شركات التجارة والنقل والخدمات التي خسرت 37 ألف موظف.

كما أظهرت أرقام صادرة حديثاً عن وزراة العمل الأميركية أن نحو 3 ملايين شخص تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة في الأسبوع المنتهي في 21 آذار/مارس الماضي.